انتهاء المهلة الممنوحة لترامب بشأن مقتل خاشقجي دون رد

انتهاء المهلة الممنوحة لترامب بشأن مقتل خاشقجي دون رد
سبت 09 فبراير / شباط 2019

رفض الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الالتزام بالموعد النهائي للإجابة على طلب من لجنة العلاقات الدولية التابعة للكونغرس حول إن كان هناك مسؤولية أو صلة لولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان بقضية مقتل الإعلامي، جمال خاشقجي.

وفي منتصف الليلة الماضية بالتوقيت المحلي، انتهت مهلة الـ120 يوما التي حددها مجلس الشيوخ للبيت الأبيض كي يقدم تقريرا بحلول غاية 8 فبراير/شباط الجاري كأقصى موعد، وذلك بموجب قانون ماغنيتسكي.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن الوزير مايك بومبيو قدم للكونغرس، أمس الجمعة، أحدث معلومات في التحقيق في قتل خاشقجي.

ولم يقدم المتحدث أي تفاصيل عمَّا قاله بومبيو لأعضاء الكونغرس. إلا أن مساعدين في الكونغرس قالوا إنهم لم يتلقوا أي تقرير من هذا القبيل من البيت الأبيض حتى مساء الجمعة.

وقد أشارت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس، إلى أنها قد لا تفي بموعد نهائي لتقديم تقرير إلى الكونغرس، بشأن ما إذا كانت تنوي فرض عقوبات على أي شخص مسؤول عن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الأمر الذي أثار رداً غاضباً في الكونغرس.

وفعَّل قادة الكونغرس قانون ماجنيتسكي، في أكتوبر/تشرين الأول، مما أعطى الإدارة 120 يوماً، حتى الثامن من فبراير/شباط، لكتابة تقرير عن المسؤول عن مقتل خاشقجي، الذي كان يقيم في الولايات المتحدة، وقُتل في القنصلية السعودية في إسطنبول بتركيا، وما إذا كانت الإدارة ستفرض عقوبات على هذا الشخص أو الأشخاص. وقال مساعدون في الكونغرس إنهم لم يتلقوا تقريراً حتى بعد الظهر.

وقال بعض المساعدين إنهم ما زالوا يأملون في الحصول عليه بحلول مطلع الأسبوع، إذا لم يكن الجمعة، لكن الإدارة قالت إنها لا تشعر بالحاجة إلى إرساله.

وقال مسؤول كبير في الإدارة، في بيان بالبريد الإلكتروني: "الرئيس يتصرف استناداً لسلطته في عدم التحرك بناء على طلبات لجنة في الكونغرس عند الحاجة… ستواصل الحكومة الأمريكية التشاور مع الكونغرس، والعمل على محاسبة المسؤولين عن مقتل جمال خاشقجي".

الجبير يريد الانتظار

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز، الخميس الماضي، أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قال إنه سيستخدم "رصاصة" ضد خاشقجي، إذا لم يعُد للوطن ويتوقف عن انتقاده للحكومة.

وقال وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير للصحفيين، أمس، إن الأمير محمد لم يأمر بقتل خاشقجي، لكنه رفض التعليق على تقرير نيويورك تايمز.

وقال الجبير إنه يريد أن ينتظر الكونغرس نتيجة العملية القضائية السعودية، قبل أن يتخذ أي إجراء بشأن العقوبات، مضيفاً "ليست هناك حاجة لاتخاذ خطوات كهذه، لأننا نفعل ما نحتاج إليه من حيث الاعتراف بالخطأ والتحقيق وتوجيه الاتهام ومحاسبة الأشخاص".

وأشار  الجبير أنه يعتقد أن بعض الانتقادات في الكونغرس "مدفوعة بدوافع سياسية".

اقرأ أيضا: محاولة انقلاب تخللها إطلاق للنار.. البغدادي ينجو من الإطاحة به من قبل مقاتليه

المصدر: 
وكالات - السورية نت

تعليقات