انفجار في مستودع للأسلحة بولاية شانلي أورفة الحدودية مع سورية.. الدفاع التركية تُصدر بيانها

مكان وقوع الانفجار في ولاية شانلي أورفة التركية- 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019 (الأناضول)
الخميس 14 نوفمبر / تشرين الثاني 2019

دوى صوت انفجارين متزامنين في ولاية شانلي أورفة التركية، المتاخمة للحدود السورية، مساء الأربعاء، تلاها سماع صوت سيارات إسعاف متوجهة إلى مكان الحادثة.

وأصدت وزارة الدفاع التركية بياناً عبر موقعها الرسمي، قالت فيه إن الانفجار وقع في مستودع للأسلحة والذخيرة تابع لقيادة اللواء المدرع 20، وهي قطعة عسكرية موجودة بحي أحمد أرسوان في الولاية الحدودية مع سورية.

وأضافت الوزارة أن الانفجار تسبب بوقوع إصابات ونشوب حريق، حيث تمت السيطرة على الحريق ونُقل المصابون إلى المستشفى، دون معرفة أسباب الانفجار حتى اللحظة.

في حين قال والي شانلي أورفة في تصريحات أولية نقلتها وكالة "الأناضول"، إن الحصيلة الأولية للانفجار هي إصابة 5 عناصر داخل القطعة العسكرية، مشيراً إلى أن وضعهم الصحي "جيد".

وأعلنت وزارة الدفاع التركية في بيانها، عن تشكيل لجنة تحقيق للوقوف على أسباب الانفجار، ومعرفة ما إن كان مُفتعلاً أم نتيجة خطأ ما، وأكدت تأمين منطقة الحادثة بالكامل.

وتقع ولاية شانلي أورفة جنوبي تركيا، وهي متاخمة للمنطقة الشمالية من سورية، والتي تشهد مؤخراً تحركات عسكرية لتركيا، خاصة شرق الفرات، ضد "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) و"وحدات حماية الشعب" (الكردية)، التي تصنفها تركيا "إرهابية".

وشهدت الولاية خلال السنوات الماضية انفجارات عدة، كان آخرها، في يوليو/ تموز الماضي، حين وقع انفجار ناجم عن قذيفة أطلِقت من الجانب السوري، ما أدى إلى إصابة أربعة أشخاص.

وتتهم تركيا من تسميهم "التنظيمات الإرهابية" في سورية بالمسؤولية عن استهداف أراضيها، وتقول إن عملياتها العسكرية شمالي سورية تأتي رداً على تلك "الاستفزازات".

المصدر: 
السورية نت