بالتزامن مع عملية "نبع السلام".. قتيل وعدد من الجرحى بانفجار في مدينة القامشلي

صورة من مكان التفجير في الانفجار الذي وقع في شارع"منير حبيب" بمدينة القامشلي - فيسبوك
الجمعة 11 أكتوبر / تشرين الأول 2019

قتل مدني وأصيب آخرون، جراء انفجار سيارة مفخخة في أحد شوارع مدينة القامشلي شمال الحسكة.

وذكرت وكالة "anha" (هاوار) التابعة للإدارة الذاتية شرق سورية اليوم الجمعة أن مدنياً قتل وأصيب 3 آخرون بجروح، جراء انفجار سيارة مفخخة، بالقرب من مطعم "أومري" الواقع بشارع "منير حبيب" بمدينة القامشلي.

وقالت الوكالة عبر موقعها الرسمي، إن "فرق الإطفاء والإنقاذ توجهت إلى مكان التفجير لإطفاء الحرائق، فيما نقل المصابون إلى مشافي المدينة".

وتبعد مدينة القامشلي مسافة 114 كيلومتراً عن مدينة رأس العين، التي تجري في محيطها اشتباكات بين "وحدات حماية الشعب" الكردية وفصائل "الجيش الوطني"، ضمن عملية "نبع السلام" التي أطلقها الجيش التركي، منذ ثلاثة أيام.

وأظهرت مشاهد مصورة نشرتها الوكالة تضرر عدد كبير من السيارات والممتلكات الخاصة في الشارع المستهدف، والذي يشهد حركة كبيرة من قبل المدنيين.

ولم تتبنى أي جهة المسؤولية عن التفجير حتى الآن.

وكانت مدينة القامشلي شهدت في 11 يوليو/تموز الماضي، انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في سيارة قرب كنيسة السيدة العذراء، أسفرت عن مقتل امرأتين وجرح قرابة 20 مدنياً.

ويتزامن التفجير مع مواجهات تشهدها مناطق حدودية سورية بينها رأس العين وتل أبيض، بين الجيشين التركي و"الوطني" من جهة، و"الوحدات" الكردية من جهة أخرى.

كما يأتي مع حديث "قوات سوريا الديمقراطية"، والتي تشكل "الوحدات" عمادها العسكري عن استهدافات تنفذها خلايا تابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" في المناطق التي تسيطر عليها.

وسبق وأن شهدت المناطق التي تسيطر عليها "قسد" شرق سورية، تفجيرات ضرب البعض منها مقرات عسكرية، والآخر أماكن تجمع مدنيين، وذلك رغم الإعلان عن إنهاء نفوذ تنظيم "الدولة" بشكل كامل، في مارس/ آذار الماضي.

المصدر: 
السورية نت

تعليقات