بتهمة "التخابر مع التحالف".."تحرير الشام" تهدد بإعدام مهجر من مضايا معتقل بسجونها

حملة مناصرة للإفراج عن الناشط أمجد المالح من سجون "تحرير الشام"
الاثنين 10 ديسمبر / كانون الأول 2018

أفاد ناشطون سوريون عن إصدار "هيئة تحرير الشام" حكم الإعدام بحق الناشط السوري ماجد المالح وهو أحد مهجري  بلدة مضايا بريف دمشق، إلى الشمال السوري، بتهمة "إعطاء إحداثيات لمواقع حزب الله اللبناني وتنظيم الدولة الإسلامية لإسرائيل والتحالف الدولي".

واعتقلت "تحرير الشام" المالح و ثلاثة من زملائه قبل نحو عام في مدينة إدلب،  لتعود وتفرج عنهم في وقت لاحق، وأبقت على المالح قيد الاعتقال.

وتحدث ناشطون عن قيام "تحرير الشام" بإجراء "مباحثات مع مقربين من المالح، للإفراج عنه مقابل دفع فدية مالية".

وأطلق ناشطون أمس، حملة للتضامن مع المالح ومطالبة "تحرير الشام" بالإفراج عنه، نافين صحة التهم الموجه إليه، خصوصاً أن المالح كان له دور في تسليط الضوء على الانتهاكات التي واجهها أهالي مضايا والزبداني أثناء حصارهم من قبل النظام وميليشيا "حزب الله".

وحتى لحظة التقرير لم يصدر أي تصريح رسمي من قبل "تحرير الشام" عن الاتهامات الموجهة لها.

وفي أبريل/ نيسان الماضي خرج أهالي بلدة مضايا نحو إدلب، بموجب اتفاق "المدن الأربعة" بعد حصار خانق على مضايا والزبداني، وغادر الآلاف من المقاتلين والأهالي مع عائلاتهم، بينما بقي المئات داخل بلدة مضايا، ممن رغبوا بتسوية أوضاعهم، ورفضوا الخروج من البلدة.

اقرأ أيضا: النظام ينهي الاحتفاظ بجنود من قوات الاحتياط.. لكن لماذا أثار القرار غضب موالين؟

المصدر: 
السورية نت

تعليقات