بريطانيا قد تشن هجوماً انتقامياً ضد روسيا.. ولافروف: واشنطن ولندن متورطتان بقضية سكريبال

سيرغي لافروف ـ أرشيف
الأحد 15 أبريل / نيسان 2018

نقلت صحيفة صنداي تايمز عن مصادر أمنية لم تحددها قولها إن بريطانيا قد تفكر في شن هجوم إلكتروني على روسيا كرد انتقامي إذا استهدفت روسيا البنية الأساسية الوطنية البريطانية.

وأصبح الأمن الإلكتروني نقطة محورية في العلاقات المتوترة. وقال مدير وكالة مكاتب الاتصالات الحكومية البريطانية وهو جهاز مخابرات بريطاني يوم الخميس إن وكالته "ستواصل فضح سلوك روسيا غير المقبول في المجال الإلكتروني".

كما ذكرت صنداي تايمز أن مسؤولي المخابرات البريطانيين استعدوا أيضا لقيام متسللين مدعومين من روسيا بنشر معلومات تسبب إحراجاً لساسة وشخصيات بارزة أخرى منذ الهجوم على "سكريبال".

اتهام روسي

من جانبه قال وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف"، أمس إن تحليل العينة التي أخذها خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية من موقع تسميم العميل الروسي "سكريبال"، لتحليلها في المركز السويسري، يشير إلى تورط واشنطن ولندن، نظراً لاستخدام مادة تدعى"BZ"  في محاولة الاغتيال. 

ونقلت قناة "روسيا اليوم" المحلية عن "لافروف" قوله إن "هذه المعلومات أصبحت مؤكدة والتحليل أجري في المركز السويسري للتحليل الإشعاعي والإشعاع الكيميائي، في مدينة شبيتس السويسرية"

ولفت أن "هذه المعلومات تحمل طابعاً سرياً للغاية"

وأشار وزير الخارجية الروسي إلى أن "هذه المادة تدخل في صناعة الأسلحة الكيميائية في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ولم ينتجها الاتحاد السوفييتي ولا روسيا الاتحادية لاحقاً".

ومادة "BZ" هي من المواد التي تشل النظام العصبي، وتسبب الغيبوبة المؤقتة للإنسان إذا استهلكها بقدر خفيف، والموت السريري في حال إضافتها للطعام بكمية كبيرة.

وفي 4 مارس/آذار الماضي، اتهمت بريطانيا روسيا بمحاولة قتل سكريبال (66 عاماً)، وابنته "يوليا" (33 عاماً)، على أراضيها، باستخدام "غاز الأعصاب"، وهو ما تنفيه موسكو.

وتدهورت علاقات بريطانيا مع روسيا إلى مستوى تاريخي مما أدى إلى عمليات طرد ضخمة لدبلوماسيين.

اقرأ أيضاً: فتوى مصرية رسمية حول "اللايكات" في فيس بوك.. متى تجوز أو لا؟

المصدر: 
أ ف ب ـ الأناضول ـ السورية نت

تعليقات