بريطانيا لا تنوي إعادة فتح سفارتها بدمشق وتؤكد: نظام الأسد فقد شرعيته

بريطانيا أكدت ارتكاب النظام فظائع بحق الشعب السوري ولهذا تم إغلاق السفارة - أرشيف
الثلاثاء 08 يناير / كانون الثاني 2019

أكدت وزارة الخارجية البريطانية، اليوم الثلاثاء، أن الممكلة المتحدة لا تنوي إعادة فتح سفارتها في دمشق التي أغلقتها عام 2012.

وقال الممثل البريطاني الخاص إلى سوريا، مارتن لونعدن" في تغريدة نشرها على الحساب الرسمي لوزارة الخارجية البريطانية باللغة العربية، إن "نظام الأسد فقد شرعيته بسبب ما ارتكبه من فظائع ضد الشعب السوري؛ لهذا السبب أغلقنا السفارة البريطانية في دمشق في 2012، وليس لدينا نية لإعادة فتحها. وهذا كل ما لدينا بهذا الشأن". دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وكانت وسائل إعلام ناطقة باسم النظام وموالية له، قد روجت في وقت سابق عن نية بريطانية إعادة فتح سفارتها في دمشق، وأن هناك أعمال ترميم تجري داخل مبنى السفارة بالعاصمة السورية لهذه الغاية.

وزعم موقع "روسيا اليوم" في خبر نشره أمس الأثنين، عن وجود "تحركات خلف الجدران لفتح السفارة البريطانية بدمشق".

وذكر الموقع الروسي، أن مصادر كشفت اتفاق السفارة مع شركات بناء للبدء بإعادة ترميم المبنى، لافتتاحه مجدداً في وقت لاحق.

وكانت الإمارات قد إعادة في الـ27 من ديسمبر/ كانون الأول افتتاح سفارتها بدمشق، وأعلنت وزارة خارجيتها أن هذه الخطوة "تؤكد حرص حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة على إعادة العلاقات بين البلدين الشقيقين إلى مسارها الطبيعي، بما يعزز ويفعل الدور العربي في دعم استقلال وسيادة الجهورية العربية السورية ووحدة أراضيها وسلامتها الإقليمية ودرء مخاطر التدخلات الإقليمية في الشأن العربي السوري".

ويشار إلى أن رئيس السودان عمر البشير قد زار الأسد في 17 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، وعلّق معارضون سوريون على تحركات بلدان عربية نحو النظام بأنها تندرج في إطار إعادة تعويمه على الرغم من تسببه بمقتل ما لا يقل عن 500 ألف شخص، وإجبار 11 مليون سوري على ترك منازلهم، وباتوا موزعين بين لاجئين ونازحين.

اقرأ أيضاً: "لا لدعوة قاتل الأطفال".. حملة في لبنان ترفض حضور الأسد بالقمة العربية ببيروت

المصدر: 
السورية نت

تعليقات