بسبب زحف قوات الأسد نحو خان شيخون..124 ألف مدني سوري نزحوا خلال عيد الأضحى

حركة نزوح كبيرة بريف إدلب - الأناضول
الجمعة 16 أغسطس / آب 2019

أكد فريق "منسقو الاستجابة في سوريا"، نزوح نحو 124 ألف مدني خلال فترة عيد الأضحى الماضي، من مناطق "خفض التصعيد الرابعة"، التي تتعرض لحملة عسكرية شرسة، من قبل قوات الأسد بدعم روسي كامل منذ ثلاثة أشهر ونصف، وسط مقتل المئات من المدنيين، وتوثيق فريق "الدفاع المدني السوري"، مؤخراً نزوح 750 ألف سوري، بسبب القصف على ريفي إدلب وحماة، منذ 2 شباط/ فبراير الماضي حتى اللحظة.

وحسب وكالة "الأناضول"، فإنها رصدت "مئات السيارات وهي تتجه من الريف الجنوبي لمحافظة إدلب، باتجاه المخيمات بالقرب من الحدود السورية التركية".

بدوره قال "محمد حلاج"، مدير فريق "منسقو الاستجابة المدنية"، للوكالة إن "نحو 124 ألف مدني نزحوا بعد التقدم الذي أحرزه النظام وروسيا في محيط مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي".

ولفت "حلاج" أن القسم الأكبر من النازحين (19 ألفا و 231 عائلة) اتجهوا إلى مخيمات أطمة، و دير حسن، وكفرلوسين، شمالي إدلب، لافتاً إلى أن المخاوف من حصار مدينة خان شيخون كانت العامل الأساسي في دفع المدنيين للنزوح خلال فترة العيد.

وأضاف المتحدث أعلاه أن "نحو22 ألف مدني نزحوا من مدينة خان شيخون وحدها، كما أن حركة النزوح شملت قرى وبلدات بريف إدلب الجنوبي وريف حماه الشمالي الواقعة ضمن منطقة خفض التصعيد".

وتوقع "حلاج" ارتفاع عدد النازحين إلى مليون شخص في حال وسع النظام وحلفاؤه نطاق عملياتهم باتجاه مدينتي سراقب و معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي.

وتشهد مناطق ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي حملة عسكرية بدأها النظام السوري منذ أبريل/ نيسان الماضي، ما أدى إلى وقوع 500 قتيل مدني ونزوح أكثر من 440 ألف شخص، حسب أرقام نشرتها الأمم المتحدة الشهر الماضي.

وكانت قوات الأسد قد أحرزت تقدماً في ريفي حماة وإدلب في الأيام الماضية، على حساب فصائل المعارضة، بعد نقضها لاتفاق وقف إطلاق النار، الذي أعلن عنه في الجولة الثالثة من محادثات "أستانة".

ويرافق تقدم قوات الأسد قصف جوي من الطيران الحربي الروسي والمروحي على القرى والبلدات الموجودة ضمن المنطقة منزوعة السلاح، المتفق عليها في اتفاق "سوتشي" بين تركيا وروسيا العام الماضي، حيث كشفت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، في تقرير لها صدر مؤخراً، عن مقتل 781 مدنيا على الأقل، بينهم 208 أطفال، جراء القصف على منطقة "خفض التصعيد الرابعة"، خلال المدة الواقعة بين 26 نيسان /أبريل 2019، وحتى 27 تموز/يوليو الماضي.

المصدر: 
السورية نت - الأناضول