بصمات "تنظيم الدولة" السلبية لازالت قائمة على اقتصاد الريف الشمالي والشرقي لحلب

عناصر من "تنظيم الدولة" - أرشيف
الثلاثاء 18 أبريل / نيسان 2017

لم تكن التأثيرات السلبية نتيجة سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" على الريف الشمالي والشرقي لحلب لمدة ثلاث سنوات مقتصرة على الجانب العسكري والسياسي بل تعدته إلى جوانب أخرى لا تقل أهمية عن الجوانب المذكورة خصوصاً، الجانب الاقتصادي والاجتماعي.

وكان للزراعة النصيب الأكبر من هذا التأثر خلال فترة سيطرة التنظيم نتيجة زراعة الألغام وحفر الخنادق ورفع السواتر الترابية  وامتداد خطوط الجبهات في أخصب الأراضي الزراعية وخصوصاً سهول اعزاز، حيث استمر ذلك لأكثر من موسم زراعي.

وتلت الزراعة من حيث التأثر السلبي، كل من التجارة والصناعة، نتيجة عدم اهتمام التنظيم بهما بسبب اتباعه سياسة التركيز على الجانب العسكري  بالإضافة إلى الحرب المستمرة التي كان يشنها تجاه فصائل الجيش الحر وسيطرته على القرى بشكل متدرج وتحويلها إلى مناطق عسكرية خالية من سكانها كما قام بإغلاق المدارس وتوقف الحركة العمرانية والاتصالات.

التأثير الاقتصادي مازال مستمراً على الرغم من دحر التنظيم من هذه المناطق على يد المعارضة قبل ستة شهور، نتيجة قيامه بتفكيك الأفران ومحركات المياه ومعدات المشافي وأخذها إلى مناطق سيطرته. كما أن تأثيرات المخلفات العسكرية مازال باقياً.

"علي تامر"، رئيس المجلس المحلي لبلدة صوران بريف حلب يقول في حديثه لموقع "اقتصاد": "لقد تسبب التنظيم بمشاكل كبيرة طالت كافة الجوانب الاقتصادية والمعيشية للمواطن، فعلى الصعيد الزراعي قام التنظيم بسرقة جميع المحركات من الأراضي الزراعية وقام بزرع الألغام، الأمر الذي منعهم من استثمارها إلى يومنا هذا بالإضافة إلى قيامه بحفر خنادق ورفع سواتر ترابية دفع المزارعين مبالغ كبيرة من أجل إعادة تسويتها وردمها".

وبيّن تامر أن" فترة حكم التنظيم وحتى بعده تركت أثراً سلبياً كبيراً، فصوران تعاني الكثير من المصاعب بعد قيام التنظيم بسرقة معدات الفرن الاحتياطي وسرقة محركات مياه الشرب ومحركات الصرف الصحي".

وأضاف تامر: "كما قام التنظيم بتسخير البنى التحتية لصالح حربه مثل شبكة الطرق والصرف الصحي من خلال حفر الأنفاق واستخدام الطرق الفرعية والرئيسية لمرور سيارات الشحن مما تسبب بتعطيل شبكة الصرف الصحي وتدمير الطرق وهي بحكم المتوقفة. ويوجد تلوث بحي من أحياء صوران ضمن مياه الشرب".

وتابع : "الأضرار لا تعد ولا تحصى بحق سكان القرى والبلدات التي سيطر عليها التنظيم من سرقة منازل المدنيين والمحلات التجارية وارتفاع الأسعار وتهدم بعض المدراس والمباني العامة والخاصة نتيجة التفخيخ والقصف وتسخيرها لصالح معاركه بالإضافة إلى انتشار الخوف والهلع المستمر بسبب الظلم الذي مارسه التنظيم".

ومن جانبه، قال منذر السلال، رئيس لجنة إعادة الاستقرار في "مجلس محافظة حلب الحرة"، إن "التنظيم قام بسرقة كل ما يمكن الاعتماد عليه في تأمين حاجات الناس. قام بتفكيك الأفران وسرقة جميع الآليات والجرارات والمولدات الكهربائية والمعدات الطبية ولم يُبقي شيئاً في المناطق المحررة".

مضيفاً: "إن الأذى الذي ألحقه التنظيم لم يقتصر على الجوانب المادية بل تعداه إلى النواحي النفسية والاجتماعية".

اقرأ أيضاً: روسيا ترسل 4 "مقترحات" للمعارضة حول أستانا.. و كازاخستان: نسعى لتوسيع المشاركة لتضم دولاً عربية

المصدر: 
اقتصاد - السورية نت

تعليقات