بطولتها تستحق النقل للشاشة.. مخرج سينمائي عالمي يحضر فيلماً عن حياة لاجئة سورية شابة

يسرى مارديني ـ أرشيف
سبت 18 مارس / آذار 2017

نشرت صحيفة "الغارديان" البريطانية اليوم تقريراً عن الفتاة السورية اللاجئة التي شاركت في البطولة الأولمبية للسباحة والتي ستعرض قصة حياتها في فيلم من إخراج "ستيفن دالدري".

وقصة حياة يسرى مارديني، الفتاة السورية، فهي رحلة أحلام وبطولة وإصرار، فقد غادرت دمشق لاجئة إلى أوروبا عبر البحر المتوسط ثم شاركت في أولمبياد ريو.

وليست المرة الأولى التي يتناول فيها المخرج "دالدري" حياة شخص عادي مميزة، فقد سبق أن أخرج فيلماً عن حياة أطفال الشوارع في البرازيل، وكفاح فتى ريفي ليصبح راقص باليه.

ومن أفلامه المعروفة الفيلم الذي يتحدث عن اكتئاب الكاتبة البريطانية "فرجينيا وولف".

غادرت يسرى المعروفة بمهارتها في السباحة وأختها سارة دمشق عبر لبنان، لتصلا لاحقاً إلى ميناء إزمير التركي، حيث صعدتا إلى قارب مزدحم متجه إلى جزيرة ليسبوس اليونانية.

وقبل وصول القارب إلى مقصده بنصف ساعة تعطلت محركاته وبدا وكأنه على وشك أن ينقلب، وكان على متنه عشرون شخصاً لا يجيد السباحة منهم سوى ثلاثة، والباقون مهددون بالموت غرقاً.

فما كان من الأختين سوى أن هبطتا من القارب وجرتاه بينما تصارعان أمواج البحر، حتى وصل اليابسة.

قالت يسرى حينها: "كنت سأشعر بالعار لو غرق القارب، فأنا ماهرة في السباحة".

واستقرت يسرى أخيراً في ألمانيا، حيث بدأت التدريب في ناد للسباحة، وخلال شهور قليلة كانت يسرى في مدينة ريو ضمن أول فريق أولمبي للاجئين، وفازت في فئة المئة متر في افتتاحية الألعاب.

"كان كل شيء مدهشاً، كل ما أردته هو الوصول إلى الألعاب الأولمبية"، قالت يسرى.

منذ ذلك الوقت طافت يسرى البالغة من العمر 19 عاماً العالم كسفيرة للاجئين، والتقت الرئيس "باراك أوباما" والبابا "فرانسيس"، وألقت كلمة في الملتقى الاقتصادي العالمي في دافوس.

وبالأمس أعلنت شركة الإنتاج " World Title Films" التي أنتجت مذكرات "بريجيت جونز" و"بيلي إليوت" أنها اشترت حق إنتاج فيلم يصور حياة يسرى مارديني.

اقرأ أيضاً: "كير" يطالب واشنطن بتحقيق شفّاف حول استهداف مسجد في ريف حلب

المصدر: 
بي بي سي ـ السورية نت

تعليقات