بعد تحركها لإخراج النازحين من المخيم إلى مناطق النظام.. روسيا تحدد موعداً لإزالة مخيم الركبان

مخيم الركبان على الحدود السورية- الأردنية (AP)
الأربعاء 18 سبتمبر / أيلول 2019

أعلنت روسيا أنها ستبدأ بتفكيك مخيم الركبان للنازحين السوريين، على الحدود السورية- الأردنية، في 27 سبتمبر/ أيلول الجاري.

جاء ذلك خلال اجتماع طارئ، اليوم الأربعاء، لمقر التنسيق الروسي- السوري المشترك المعني بعودة نازحي مخيم الركبان، حيث قال ممثل المقر ليونيد أنطونيك إن روسيا تلقت خطة من قبل منسق الشؤون الإنسانية لمخيم الركبان التابع للأمم المتحدة، كورين فلايشر، من أجل إخراج من تبقى من سكان المخيم وإزالته بشكل نهائي.

ونقلت وكالة "تاس" الروسية عن أنطونيك قوله "من المرتقب بدء تنفيذ الخطة يوم 27 سبتمبر/ أيلول الجاري"، دون ذكر تفاصيل إضافية عن المكان الذي سيُنقل إليه النازحون.

وتشير أرقام الأمم المتحدة الصادرة في شهر يوليو/ تموز الماضي، إلى أن عدد النازحين الذين لم يغادرا مخيم الركبان بلغ 26 ألفاً يعيشون ظروفاً إنسانية سيئة، في حين غادر المخيم أكثر من 15 ألف نازح، بموجب الممرات التي فتحتها روسيا، في فبراير/ شباط الماضي.

وكان النظام السوري قد فرض حصاراً على مخيم الركبان الواقع تحت سيطرة فصيل "جيش مغاوير الثورة" المعارض، في فبراير/ شباط 2018 إلا أنه سمح نتيجة الضغوط الدولية بدخول المساعدات للمخيم في نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، وذلك لأول مرة بعد تسعة أشهر من الحصار التام.

وكذلك أعلنت روسيا، في فبراير/ شباط الماضي، عن إنشائها ممر للمدنيين الراغبين بالخروج من مخيم الركبان للمناطق الواقعة تحت سيطرة النظام السوري، وذلك ضمن مساعيها لتفكيك المخيم وإجبار سكانه على الخروج لمناطق النظام.

ويقع مخيم الركبان في منطقة صحراوية، ضمن نطاق منطقة "التهدئة" التي تمتد لمسافة 55 كيلومتراً، وأنشأها البنتاغون بهدف حماية قاعدة التنف الأمريكية من الهجمات، إذ تقع القاعدة على الطريق السريع بين دمشق وبغداد، والذي كان ذات يوم طريقاً رئيسياً لدخول الشاحنات والإمدادات الإيرانية إلى سورية.

المصدر: 
السورية نت