بعد معارك عنيفة مع المعارضة قوات النظام مدعومة بالطيران الروسي تسيطر على قريتين في ريف حلب

معارك ريف حلب - أرشيف
سبت 31 أكتوبر / تشرين الأول 2015

قال مراسل "السورية نت" في حلب محمد الشافعي، اليوم : إن قوات النظام سيطرت صباح اليوم، على قريتي مريمين والجميمة، في ريف حلب الجنوبي، بعد معارك عنيفة مع فصائل المعارضة المتواجدة في القريتين.

وذكر الناشط الإعلامي فواز أبو جاسم لـ"السورية نت"، أن قوات النظام مدعومة بعناصر عراقية وميليشيا "الدفاع الوطني" وغطاء جوي كثيف من الطيران الروسي، تمكنت من السيطرة على القريتين بعد اشتباكات عنيفة دارت لساعات مع فصائل المعارضة.

وأوضح  المصدر، أنَ قوات النظام  تقدمت من محوري قرية عبطين وخربة الشلالات التي تسيطر عليهما وبدأت بالتمهيد بالمدفعية الثقيلة والدبابات وصواريخ الـ أرض- أرض تزامناً مع عشرات الغارات الجوية من الطيران الروسي على القريتين، مؤكداً أن الاشتباكات ما تزال قائمة بين الطرفين، في محاولة من المعارضة، إيقاف تقدم قوات النظام باتحاه قرية الحميدية.

وأكد أن "مقاتلي المعارضة دمروا آليتين للنظام بصواريخ حرارية مضادة للدروع في حين استشهد  أكثر من 30 عنصراُ من المعارضة وجرح آخرين"ز

وتابع مراسلنا: إن الطيران الحربي الروسي استهدف منذ الصباح إلى الآن قرى الريف الجنوبي الغربي وأحياء حلب المحررة مما أدى إلى مزيد من الدمار وتسجيل جرحى جدد اليوم في صفوف المدنيين  .

وأشار الشافعي، إلى أن فرق الدفاع المدني أنتهت اليوم في مدينة منبج، من رفع الأنقاض عن المباني التي استهدفها الطيران الحربي الروسي مساء أمس.

الناشط الإعلامي "محمد" من مدينة منبج الخاضعة لسيطرة "تنظيم الدولة" قال لـ"السورية نت": إن "الدفاع المدني استطاع إخراج 40 جثة من تجمع المباني التي استهدفها الطيران الحربي الروسي بأكثر من ست غارات أدت إلى تدمير مايزيد عن 4 مباني كل منها أربع طبقات. وكانت معظم الجثث مقطعة الأوصال بالإضافة إلى مايزيد عن 50 جريح معظمهم ممن نزوحوا من محيط مطار كوريرس".

يشار إلى أن تصعيد النظام يأتي بعد فشله قواته بالتقدم باتجاه مطار كويرس بالإضافة الى عدم قدرتها على فتح طريق خناصر (الشريان الوحيد لقوات النظام في مدينة حلب).  ‌

اقرأ أيضاً:  الطيران الروسي يتبع استراتيجية جديدة باستهدافه لمعامل الأدوية بريف حلب

المصدر: 
السورية نت

تعليقات