بعد هزوان الوز.. قرار بالحجز الاحتياطي على أموال رئيس الاتحاد الرياضي السابق فادي الدباس

رئيس الاتخاد الرياضي السابق فادي الدباس المصدر: فيس بوك
الأحد 22 سبتمبر / أيلول 2019

أصدرت وزارة المالية في حكومة نظام الأسد قراراً بالحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة لرئيس الاتحاد الرياضي السابق، محمد فادي الدباس، لضلوعه في قضايا فساد.

وتداولت صفحات موالية للنظام السوري عبر "فيس بوك" اليوم الأحد صورة عن قرار حجز احتياطي على أموال بعض الأشخاص وزوجاتهم، من بينهم محمد فادي الدباس وزوجته سماح الجابي.

وضمت قائمة الحجز محمد سامر الملحم أحد مؤسسي "شركة المتحدة للاستثمارات الصناعية"، وزوجته منى يوسف، إضافةً إلى أيمن ونوس وزوجته فيروز حسن.

وحمل القرار رقم "2585" وجاء بناء على قرار من رئيس مجلس الوزراء، عماد خميس وكتاب الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش بتاريخ 17 سبتمبر/ أيلول الجاري.

وفادي الدباس هو رئيس الاتحاد الرياضي السوري السابق بين أيار 2018 وآب 2019، وهو صهر رجل الأعمال السوري المعروف محمد حمشو.

ويشغل منصب شريك ومؤسس في شركة "دار الخير للاستيراد والتصدير"، وكان قد شغل منصب مدير المنتخب السوري الأول لكرة القدم بين عامي 2014 و2018.

ويأتي قرار الحجز الاحتياطي على الدباس والأسماء المذكورين، بعد أيام من قرار حجز احتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة لوزير التربية السابق في حكومة نظام الأسد، هزوان الوز ولزوجته إيرينا الوز، بعد اتهامهم بالتورط بعقود فساد تقدر قيمتها بنحو 350 مليار ليرة سورية.

 وكان رئيس وزراء النظام عماد خميس، أكد خلال جلسة لمجلس الشعب، الأسبوع الماضي، أنه يتم التدقيق بالوقت الحالي بملفات فساد كبيرة جداً، وأن الأسابيع القليلة القادمة ستكشف عن محاسبة أسماء ستفاجؤون فيها.

وأكد خميس أنه "لا يوجد أحد فوق القانون لأن هيبة الدولة هي الأهم".

وخلال رده على مداخلات الأعضاء، أكد خميس "أنه لا يمكن الإنكار بأن هناك فساداً لكن من الخطأ وسم كل المؤسسات بذلك، لو كان كل الموظفين والتجار فاسدين بكل تأكيد لما كنا انتصرنا"، على حد تعبيره.

وفي حديث لـ"السورية نت" أمس السبت قال المحلل الاقتصادي مصطفى السيد، إن "الحرب على الفساد ما هي إلا فقاعة إعلامية يكررها النظام باستمرار"، لافتاً إلى أن "حرب الإشاعات تستهلك جزءاً من العقل الجمعي، لإبعاد الناس عن استكشاف أدوات اللص الأساسية".

وأشار السيد إلى أن "النظام ينتهج سيناريو محاربة الفساد منذ أيام حافظ الأسد، الذي أسس في 1977 لجنة التحقيق في الكسب غير المشروع بحجة محاربة الفساد".

المصدر: 
السورية نت

تعليقات