بوتين: لا علاقة لتركيا بمهاجمة قواتنا في سوريا.. والجيش الروسي "يُحدد مصدر الهجوم"

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين - WEB
الجمعة 12 يناير / كانون الثاني 2018

أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عن "اقتناعه" بأن "لا علاقة لأنقرة في هجوم الطائرات المسيرة الذي استهدف قاعدتين روسيتين في سوريا"، في وقت ادعى فيه الجيش الروسي أن هذه الطائرات أُطلقت من محافظة إدلب المحاذية لتركيا.

وجاء ذلك خلال لقاء أجراه بوتين مع رؤساء تحرير وسائل إعلام روسية، أمس الخميس، وقال: "أنا مقتنع بأن لا علاقة للعسكريين ولا للسلطات التركية بهذا الأمر"، موضحاً أنه تحدث أمس هاتفياً عن الموضوع مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت أن عشر طائرة مسيرة "محملة متفجرات" هاجمت ليل 5-6 يناير/ كانون الثاني الجاري قاعدة حميميم العسكرية في ريف اللاذقية، فيما هاجمت ثلاث أخرى قاعدة الأسطول الروسي في طرطوس، من دون أن يسفر الهجومان عن ضحايا أو خسائر.

ووادعت روسيا أن كل الطائرات المسيرة التي هاجمت القاعدتين الروسيتين انطلقت من محافظة ادلب في شمال غرب سوريا، الخارجة عن سيطرة نظام بشار الأسد بشكل شبه كامل، وتشهد حالياً مواجهات عنيفة بين قوات النظام وميليشيات مساندة لها من جهة، وفصائل من المعارضة السورية من جهة أخرى.

ووصف بوتين هذا الهجوم بأنه "استفزاز يهدف إلى تقويض الاتفاقات التي تم التوصل اليها" بين موسكو وأنقرة وطهران حول سوريا، وإلى "تدمير علاقات موسكو بكل من إيران وتركيا".

وأضاف الرئيس الروسي: "سنواصل تعزيز شراكتنا مع تركيا"، وخصوصاً بهدف عقد مؤتمر لـ"الحوار الوطني السوري" من المقرر أن يجمع نهاية يناير/ كانون الثاني (الجاري) ممثلين للنظام والمعارضة السوريين في مدينة سوتشي.

وفي هذا السياق، أوضح بوتين أن وفداً روسياً توجه أمس الخميس إلى دمشق لإجراء محادثات مع نظام الأسد في إطار التحضيرات للمؤتمر المذكور.

ومن جهته، قال الكرملين في بيان أصدره إثر المشاورات الهاتفية بين بوتين وأردوغان إن العسكريين وأجهزة الاستخبارات الروسية والتركية "سيعززون تنسيق جهودهم لمكافحة فاعلة للمجموعات الإرهابية في سوريا".

اقرأ أيضاً: نسبة تراجع الأمطار في سوريا تتجاوز الـ75 بالمئة

المصدر: 
أ ف ب - السورية نت

تعليقات