"بوتين" يعتزم توسيع القاعدة البحرية الروسية في طرطوس لتصبح "واسعة النطاق"

القاعدة البحرية الروسية في طرطوس - سبوتنيك
الأربعاء 13 ديسمبر / كانون الأول 2017

قدم الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" إلى مجلس الدوما، مشروع اتفاقية بين روسيا ونظام بشار الأسد، لتوسيع أراضي نقطة الإمداد اللوجستي للأسطول الروسي في طرطوس، حسبما جاء في قاعدة بيانات مجلس الدوما.

ونشر مجلس الدوما عنوان الوثيقة في قاعدة البيانات: "التصديق على الاتفاق بين روسيا الاتحادية والجمهورية العربية السورية لتوسيع أراضي نقطة الإمداد اللوجستي للأسطول البحري الروسي في مرفأ طرطوس، ودخول السفن الحربية الروسية إلى المياه الإقليمية والداخلية ومرافئ الجمهورية العربية السورية".

وجاء في البيان: "سيبقى الاتفاق ساري المفعول لمدة 49 عاماً. ويتم تمديده تلقائياً كل 25 عاماً في حال لم يقم أي طرف بإبلاغ الآخر خطياً عن طريق القنوات الدبلوماسية قبل سنة على الأقل من انتهاء الفترة التالية، باعتزامه إنهاء عمله".

وأوضح الرئيس السابق لهيئة الأركان للقوات البحرية الروسية الأميرال "فيكتور كرافتشينكو" في حديث لوكالة "إنترفاكس"، أن "هذا الإصلاح سيجعل من مركز الدعم اللوجستي في طرطوس قاعدة بحرية واسطة النطاق، ما سوف يعزز القدرات العملياتية للأسطول الروسي ومواقع موسكو في البحر المتوسط على وجه العموم".

يشار إلى أن طرطوس تعتبر القاعدة العسكرية الروسية الوحيدة في البلدان الأجنبية، والقاعدة الوحيدة للسفن العسكرية الروسية في البحر المتوسط، وتم توقيع اتفاقية بناء قاعدة عسكرية سوفيتية في طرطوس من قبل الحكومة السورية في عام 1971، وبقيت قاعدة طرطوس، بشكل رمزي بحت، حيث كانت تأتي إلى طرطوس، كل ثمانية أشهر ورشة تصليح السفن العائمة، التابعة لأسطول البحر الأسود.

وفي عام 2009، جرت في طرطوس أعمال تحديث للقسم، واستبدلت القطع المتصدأة، وتم رفع وتبديل 16 مرساة (تزن كل واحدة 50 طناً)، ومدت خطوط أنابيب للمياه العذبة، وغيرها من أعمال الصيانة والتحديث.

اقرأ أيضاً: العريضي: مهمة دي ميستورا تطبيق القرارات الدولية وأي أمر آخر لا صحة له

المصدر: 
وكالات - السورية نت

تعليقات