"بولتون": روسيا عالقة في سوريا ولا تنسيق بين واشنطن وموسكو بشأن إدلب

جون بولتون ـ أرشيف
الأربعاء 22 أغسطس / آب 2018

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي "جون بولتون"، إن روسيا "عالقة" في سوريا، وتتطلع إلى آخرين لتمويل إعادة الإعمار بعد الحرب، واصفاً ذلك بأنه فرصة أمام واشنطن للضغط في سبيل انسحاب القوات الإيرانية من سوريا.

وأضاف "بولتون"، في مقابلة مع وكالة "رويترز"، أن الاتصالات الأمريكية مع روسيا لم تشمل أي تفاهم بشأن هجوم قوات نظام الأسد على إدلب. لكنه حذر من أي استخدام للأسلحة الكيماوية أو البيولوجية هناك.

وتسعى الولايات المتحدة منذ تولي "دونالد ترامب"، الرئاسة إلى فك ارتباطها بقضية سوريا حيث نشرت الإدارة السابقة بعض القوات، وقدمت دعماً محدوداً لقوى كردية معارضة، رغم اعتراضات من تركيا شريكة الولايات المتحدة في حلف شمال الأطلسي.

هذا ما يبقينا في سوريا

وتفادى "بولتون" الرد على سؤال عما إذا كانت هذه الإجراءات ستستمر وصور الوجود الأمريكي في سوريا على أنه يستند إلى أهداف.

وقال في المقابلة: "مصالحنا في سوريا هي استكمال تدمير دول خلافة داعش والتصدي لتهديد إرهاب داعش المستمر والقلق من وجود الفصائل والقوات الإيرانية".

وقال "بولتون"، إن الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" الذي التقى بـ"ترامب" في هلسنكي في 16 يوليو/ تموز، أبلغ الولايات المتحدة بأن موسكو لا يمكنها إجبار الإيرانيين على مغادرة سوريا.

وأضاف "بولتون" الذي سيلتقي بنظيره الروسي "نيكولاي باتروشيف" في جنيف يوم الخميس: "لكنه أبلغنا أيضاً بأن مصالحه ومصالح إيران ليست متطابقة تماماً. لذا فمن الواضح أننا نتحدث معه بخصوص الدور الذي يمكنهم لعبه :"سنرى ما يمكن لنا وللآخرين الاتفاق بشأنه فيما يتعلق بحل الصراع في سوريا. لكن الشرط المسبق الوحيد هو سحب كل القوات الإيرانية إلى إيران".

وشدد "بولتون"، على أن واشنطن تملك أوراق الضغط في محادثاتها مع موسكو، لأن "الروس عالقون هناك في الوقت الحالي".

وأضاف: "ولا أعتقد أنهم يريدون أن يظلوا عالقين هناك. أرى أن نشاطهم الدبلوماسي المحموم في أوروبا يشير إلى أنهم يودون إيجاد آخرين مثلا لتحمل تكلفة إعادة إعمار سوريا، وهو ما قد ينجحون أو لا ينجحون في فعله"..

ورداً على سؤال عما إذا كان هناك أي تفاهم أمريكي روسي حول عملية عسكرية للنظام على إدلب، قال "بولتون": "لا. لكننا نشعر بالقلق الشديد عندما ننظر إلى الموقف العسكري، ونريد أن نوضح للأسد بما لا يدع مجالاً للشك، أننا نتوقع عدم استخدام أي أسلحة كيماوية أو بيولوجية إذا ما كانت هناك أعمال عسكرية إضافية في إدلب".

اقرأ أيضاً: أمريكا وبريطانيا وفرنسا تنذر الأسد بـ"الرد المناسب" على أي استخدام آخر للكيماوي

المصدر: 
رويترز - السورية نت

تعليقات