بيدرسون يجتمع مع وزراء خارجية "الدول الضامنة" قبل أول اجتماع للجنة الدستورية السورية

المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون - المصدر: فرانس برس
الاثنين 28 أكتوبر / تشرين الأول 2019

يجتمع المبعوث الأممي إلى سورية، جير بيدرسون مع وزراء خارجية "الدول الضامنة" (تركيا، روسيا، إيران)، قبل أول اجتماع للجنة الدستورية السورية.

وقال بيدرسون بحسب ما نقلت وكالات عالمية اليوم الاثنين، إنه سيلتقي مع وزراء خارجية تركيا وإيران وروسيا في جنيف مساء يوم غد الثلاثاء، قبل أول اجتماع للجنة الدستورية السورية.

وأضاف: "نعتقد أن القتال الدائر دليل آخر على أهمية الشروع في عملية سياسية جادة يمكن أن تساعد في حل المشكلات في ربوع سوريا، بما في ذلك شمال شرق البلاد وأيضاً إدلب".

ومن المقرر أن يلتقي وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو والإيراني محمد جواد ظريف والروسي سيرجي لافروف في المدينة السويسرية (جنيف)، قبل اجتماع اللجنة السورية التي تضم 150 عضواً تحت رعاية الأمم المتحدة.

واعتباراً من اليوم، يستكمل وصول الوفود (النظام السوري، المعارضة، المجتمع المدني) إلى جنيف من أعضاء اللجنة الدستورية، ووفود "الدول الضامنة"، تركيا وروسيا وإيران، على أن تبدأ في وقت لاحق الاجتماعات التمهيدية.

وذكرت وكالة "الأناضول" أن يوم غد الثلاثاء سيشهد اجتماعات تقنية على مستوى اجتماعات مسار أستانة بين "الدول الضامنة".

ويقود الاجتماعات من الجانب التركي نائب وزير الخارجية، ويجتمع مع نظرائه الإيرانيين والروس، حيث ينتظر مشاركة ممثل الرئيس الروسي إلى سورية، إلكسندر لافرنتييف، وأيضاً مساعد وزير الخارجية الإيراني حسين جابري أنصاري.

فيما تنطلق اجتماعات اللجنة الدستورية، صباح الأربعاء، في اجتماع افتتاحي يضم أعضاء اللجنة فقط دون مشاركة دبلوماسية، وبرعاية المبعوث الأممي بيدرسون، لتنطلق بعدها أعمال "الإصلاح الدستوري".

وكانت الأمم المتحدة أعلنت، في 23 سبتمبر/ أيلول الماضي تشكيل اللجنة الدستورية السورية، وذلك بعد عشرين شهراً من التعثر في تشكيلها، إذ كان موضوعها قد طُرِحَ في "مؤتمر الحوار السوري"، الذي عُقد بمدينة سوتشي الروسية، في يناير/ كانون الثاني عام 2018.

ومن المقرر أن يعقد الاجتماع الأول للجنة الدستورية السورية في 30 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري في جنيف، بحضور ممثلين عن "الدول الضامنة" (روسيا- تركيا- إيران)، إلى جانب المجموعة المصغرة (التي تضم المملكة المتحدة وألمانيا والأردن والسعودية والولايات المتحدة وفرنسا ومصر) والصين، بحسب تصريحات سابقة للمبعوث الأممي إلى سورية، جير بيدرسون.

وفي الأسابيع القليلة الماضية، أجرى بيدرسون محادثات مع وزير خارجية النظام السوري، وليد المعلم في دمشق وشخصيات من اللجنة المشرفة على المفاوضات التابعة للمعارضة السورية في الرياض بشأن اللجنة الدستورية الجديدة وإطلاق سراح السجناء لـ"بناء الثقة".

تعليقات