بينهم أردوغان .. الأسد يدرج شخصيات عربية وأجنبية على قوائم "الإرهاب"

رأس النظام بشار الأسد - أرشيف
سبت 29 ديسمبر / كانون الأول 2018

أفادت وسائل إعلام مقربة من  نظام الأسد، بأن الأخير أدرج  نحو 615 شخصاً و105 كيانات، على قوائم الإرهاب بينهم شخصيات سياسية، أبرزهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري.

وفي تقرير نشرته وكالة "سبوتنيك" الروسية، وصحيفة "الأخبار" اللبنانية، اليوم السبت، أن القائمة التي أصدرتها مؤخراً "هيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب" التابعة للنظام، تضم أشخاصاً ينتمون إلى نحو 30 جنسية عربية وأجنبية، في حين أن مقار عمل الكيانات، والتي هي عبارة عن جمعيات ومنظمات ومؤسسات ووكالات، توزّعت على أكثر من 12 دولة عربية وأجنبية.

وشملت القائمة المشار إليها شخصيات سياسية، وعسكرية، ودينية، واجتماعية، ورجال أعمال، وأساتذة جامعات، وقضاة، ومواطنين عاديين.

وبحسب المصادر، فقد تصدر الشخصيات التركية المدرجة، الرئيس رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء السابق أحمد داوود أوغلو، بالإضافة إلى الداعية الشيخ نور الدين يلديز، والشيخ مراد باشا.

شخصيات عربية

وفيما يخص الشخصيات اللبنانية، شملت أسماء النواب سعد رفيق الحريري، وليد جنبلاط، سمير جعجع، خالد الضاهر، عقاب صقر والشيخ داعي الإسلام الشهال، وبلال دقماق وغيرهم.

وشملت القائمة أيضاً شخصيات كويتية بينهم وزير العدل شافي العجمي، والسفير عبد العزيز السبيعي، ونحو 9 نواب، في حين أن عمل معظم الشخصيات السعودية يتوزع على ثلاث مهن رئيسية هي: دعاة دين، رجال أعمال، وأساتذة جامعيون.

ومن الشخصيات العراقية حضر كل من مسرور مسعود البرزاني والشيخ حارث سليمان الضاري. والمصرية، الشيخ يوسف القرضاوي والشيخ محمد عبده إبراهيم علي. وتطول القائمة لتشمل أسماء شخصيات من آسيا وأفريقيا وأوروبا.

النصيب الأكبر للسوريين

و الشريحة الأكبر من الشخصيات المتهمة من قبل النظام "بتمويل الإرهاب" كانت تحمل الجنسية السورية، مؤلفة بذلك نحو 58.5% من إجمالي عدد الأشخاص الذين شملتهم القائمة، ثم جاء السعوديون في المرتبة الثانية بنحو 67 شخصاً وما نسبته من الإجمالي 10.8%، فاللبنانيون في المرتبة الثالثة بنحو 42 شخصاً وبنسبة تصل إلى 6.8%، أما المرتبة الرابعة فكانت من نصيب الأشخاص الذين يحملون الجنسية الكويتية، والذين بلغ عددهم نحو 31 شخصاً مؤلفين بذلك نسبة قدرها نحو 5%.

ومن بين  الشخصيات السورية، التي ذكرتها المصادر،  الفنان السوري عبد الحكيم القطيفان ورجل الأعمال المقيم منذ سنوات في دبي وليد الزعبي وغيرهما، ومنها ما هو غير معروف لكن تتهمه حكومة الأسد بـ"تمويل الإرهاب" ودعمه.

وسبق أن حصلت "السورية نت" في أيلول / سبتمبر من العام الماضي على قائمة بأسماء شخصيات لبنانية من ضمنها الأسماء التي ذكرتها سبوتنيك اليوم إلى جانب شخصيات عربية أخرى.

يُشار إلى أنه سبق أن أصدر نظام الأسد قرارات قضت بمصادرة أملاك بحق شخصيات حكومية ووزارية رسمية سابقة ومعارضين ومنشقين عن الجيش وفنانين وإعلاميين سوريين معروفين بينهم الوزير السابق أسعد مصطفى، ورئيس الوزراء السابق رياض حجاب، والإعلامي فيصل القاسم، والضابط محمد الفارس، والضابط رياض الأسعد، والضابط سليم إدريس.

كما شملت القائمة الفنان العالمي علي فرزات، والمطربة أصالة نصري، وشملت القائمة كلاً من الفنانين والفنانات فارس الحلو، يارا صبري، كندا علوش، عبد الحكيم قطيفان، جمال سليمان، مي سكاف، عابد فهد، فدوى سليمان. والإعلامية زينة اليازجي، والموسيقي مالك الجندلي، وشخصيات سورية أخرى.

اقرأ أيضا: توصية أمريكية بشأن أسلحة "وحدات الحماية" الكردية قد تغضب تركيا

المصدر: 
وكالات - السورية نت

تعليقات