النظام يخسر العشرات من جنوده في مواجهات مع "تنظيم الدولة" بريف الرقة

عنصر من قوات النظام - أرشيف
الأربعاء 30 أغسطس / آب 2017

تواجه قوات النظام والميليشيات الموالية لها مقاومة عنيفة من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" في الريف الشرقي لمحافظة الرقة، ما أدى إلى مقتل العشرات من عناصرها خلال الأيام القليلة الماضية.

وفقدت قوات النظام خلال الـ24 ساعة الماضية أكثر من 25 قتيلا بينهم قادة بارزين إلى جانب وجود عدد كبير من الأسرى وفقا لما ذكره "المرصد السوري لحقوق الإنسان" في حين قتل أكثر من 30 من عناصر التنظيم في المواجهات التي تشهدها الضفاف الجنوبية لنهر الفرات في الريف الشرقي للرقة.

من جهتها ذكرت وكالة "أعماق" التابعة لـ"تنظيم الدولة" عن "مقتل 50 جنديا من قوات النظام أمس وتدمير 3 سيارات إحداها تحمل مدفعا رشاشا بهجوم لمقاتلي التنظيم قرب قرية غانم العلي بريف الرقة الشرقي".

وفي 25 أغسطس/ آب الجاري، خسر النظام أكثر من 34 عنصراً من جنوده إضافة إلى أسر وإصابة العشرات مع "تنظيم الدولة" بعد هجوم معاكس للتنظيم تمكن خلاله من استعادة السيطرة على المناطق الممتدة بين شرق بلدة غانم العلي وصولاً إلى منطقة السبخة، والتي مكنت التنظيم من توسعة نطاق سيطرته في الضفاف الجنوبية لنهر الفرات بريف الرقة الشرقي.

وفي سياق متصل، ذكرت مصادر موالية للنظام عن مقتل القائد العسكري البارز في قوات الأسد، المقدم رازي علي لوحو، المعروف أيضا باسم "أسد الصحراء"، بمعارك مع "تنظيم الدولة" أمس في ريف الرقة.

ويعد "لوحو" أبرز قائد عسكري في قوات العميد سهيل الحسن المعروف بـ"النمر"، والذي ينحدر  من مدينة جبلة - ناحية الدالية - قرية بيت لوحو .

وتمكنت قوات النظام، في أغسطس/آب، من الوصول إلى أطراف مدينة معدان، آخر معاقل التنظيم في ريف الرقة الشرقي والمتاخمة لدير الزور، إلا أن التنظيم قام بهجوم معاكس ودفع النظام  إلى التراجع.

ويخوض النظام بدعم روسي عملية عسكرية ضد التنظيم ، في ريف الرقة ، وهي عملية منفصلة عن حملة قوات "سوريا الديمقراطية" المدعومة من واشنطن لطرد التنظيم من مدينة الرقة، معقلهم الرئيس في سوريا.

المصدر: 
السورية نت

تعليقات