تباين روسي إيراني حول مشاركة واشنطن في محادثات "أستانا" حول سوريا

تباين روسي إيراني حول مشاركة واشنطن في محادثات استانا
الثلاثاء 17 يناير / كانون الثاني 2017

بينما ترى موسكو أنه "من الصواب دعوة إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب لمحادثات السلام بشأن سوريا"، التي من المقرر أن تعقد في أستانا الأسبوع القادم، ترفض إيران ذلك وتقول إنها تعارض أي مشاركة أمريكية فيها.

وحول هذا السياق، نقلت وكالة "تسنيم" الإيرانية للأنباء عن وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف" قوله اليوم الثلاثاء، إن "إيران تعارض وجود الولايات المتحدة في محادثات السلام بشأن سوريا المقررة يوم 23 يناير/ كانون الثاني في أستانا عاصمة كازاخستان".

وردا على سؤال حول موقف إيران من المشاركة الأمريكية المحتملة قال "ظريف": "لم نوجه الدعوة لهم ونعارض وجودهم."

بيد أن وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" قال إنه "يعتقد أن من الصواب دعوة إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب لمحادثات السلام بشأن سوريا". وبالفعل وجهت الدعوة إلى فريق "ترامب" الانتقالي للمشاركة في المحادثات، لكنه لم يرد رسمياً على الدعوة بعد.

وقال لافروف "سيكون من المنصف دعوة ممثلين من الأمم المتحدة والإدارة الأميركية الجديدة". وأكد أن محادثات السلام في "أستانا" تهدف إلى تثبيت الهدنة الهشة في سوريا التي تمزقها الحرب وإطلاق الحل السياسي.

بدوره صرح مصدر في وزارة الخارجية الروسية لوكالة "فرانس برس" أن المحادثات لن تضم وزراء خارجية الدول المشاركة، وقد تستمر أياما عدة، من دون أن يكشف عن مزيد من التفاصيل.

وستشارك أبرز فصائل المعارضة المسلحة في المحادثات، وبينها "جيش الإسلام". وكانت الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة أطياف واسعة في المعارضة السورية أعلنت دعمها المحادثات.

وسيرأس محمد علوش، القيادي في "جيش الإسلام"، الفصيل العسكري النافذ في ريف دمشق، وفد الفصائل المعارضة إلى أستانا، وفق ما أكده رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف السوري المعارضة أحمد رمضان لوكالة "فرانس برس" الثلاثاء، وقال إن وفد الفصائل العسكرية سيضم قرابة عشرين شخصاً.

بدوره اختار نظام الأسد سفيره في الأمم المتحدة بشار الجعفري لترؤس وفده إلى محادثات أستانا، وفق ما ذكرت صحيفة "الوطن" الموالية للنظام. ويتضمن الوفد وفقاً للصحيفة، "شخصيات تمثل المؤسسة العسكرية وشخصيات تمثل القانون السوري، بحيث يكون الوفد ممثلاً للدولة السورية مجتمعة".

وتأتي المحادثات بعد شهر من سيطرة قوات النظام على كامل مدينة حلب في، وتوسطت تركيا وروسيا الشهر الماضي للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في سوريا بدأ العمل به في 29 كانون الأول/ديسمبر. وللمرة الأولى، بقيت الولايات المتحدة التي كانت راعياً لكل الهدنات السابقة خارج الاتفاق.

اقرأ أيضاً: مفاوضات صعبة بانتظار المعارضة السورية بـ"أستانا".. أمور لابد من الانتباه لها

المصدر: 
وكالات - السورية نت

تعليقات