تحقيقات في مصرف سوريا المركزي تطال شخصين قريبين من حاكمه السابق أديب ميالة

حاكم مصرف سوريا المركزي السابق أديب ميالة
الجمعة 20 أكتوبر / تشرين الأول 2017

ذكرت وسائل إعلام موالية لنظام بشار الأسد، اليوم الجمعة، أن سلطات النظام فتحت تحقيقاً حول شخصين مقربين من الحاكم السابق لمصرف سوريا المركزي، أديب ميالة، مشيرةً أنه تم إحالتهم إلى الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش.

وذكر موقع "داماس بوست" وموقع "يوميات قذيفة هاون"، أن المصرف المركزي أحال إلى الرقابة والتفتيش كل من عضو مجلس النقد والتسليف الحالي والخبير السابق لدى الحاكم السابق، بتول رضا، ومدير العمليات المصرفية السابق في المصرف المركزي، شادي جوهرة، الذي يشغل حالياً منصب مدير عام المؤسسة العامة للتجارة الخارجية. وكلاهما مقربين من ميالة.

وأشار الموقعان إلى أن القضية تتعلق بإخراج وثائق من مصرف سورية المركزي قبل تركهم العمل، ولها علاقة بعمليات التدخل عن طريق المزادات، ونقل الموقعان عن مصادر - لم يسميانها - أن هنالك "تدخل لأحد الشخصيات الحكومية النافذة" لإغلاق القضية.

ويشار إلى أن ميالة بقي حاكماً للمصرف المركزي لمدة 12 عاماً، بما في ذلك خلال سنوات الأزمة، ثم انتقل إلى وزارة الاقتصاد ليُقال لاحقاً، في حين يتولى حالياً منصب حاكم مصرف سوريا المركزي دريد درغام.

اقرأ أيضاً: مليار دولار أمريكي خسائر قطاع السكك الحديدية في سوريا

المصدر: 
السورية نت

تعليقات