ترتيبات عسكرية لفصائل إدلب.. تخريج دفعة قوات "خاصة" وتحركات لاستقطاب مقاتلين جدد

تخريج دفعة من مقاتلي الجبهة الوطنية للتحرير في ريف إدلب - المصدر: الجبهة الوطنية
الاثنين 09 سبتمبر / أيلول 2019

تعمل الفصائل العسكرية المعارضة في محافظة إدلب على ترتيبات عسكرية ضمن صفوفها، بالتزامن مع سريان وقف إطلاق النار الذي أعلنت عنه روسيا ونظام الأسد من جانب واحد.

وأعلنت "الجبهة الوطنية للتحرير" اليوم الاثنين تخريج دفعة جديدة من معسكرات "جيش الصقور" لإعداد وتدريب القوات الخاصة فيها.

وعرضت "الجبهة الوطنية" صوراً عبر معرفاتها الرسمية في "تلغرام" أظهرت التدريبات التي تلقاها المقاتلون، والذين تتركز مهامهم بالعمليات الخاصة.

وبالتوازي مع "الجبهة الوطنية" فتحت "هيئة تحرير الشام" باب الانتساب لصفوفها، ونشرت معرفات تابعة لها عبر "تلغرم" يوم أمس الأحد إعلان انتساب نشرته الإدارة العامة للانتساب في "تحرير الشام".

وحددت "الإدارة العامة للانتساب" استقطاب المقاتلين في أربعة جيوش ضمن "تحرير الشام" هي "جيش أبو بكر الصديق"، "جيش عمر بن الخطاب"، "جيش عثمان بن عفان"، "جيش علي بن أبي طالب".

ويأتي ما سبق مع سريان اتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلنت عنه روسيا ونظام الأسد، الأسبوع الماضي، من جانب واحد، دون أن تبدي فصائل المعارضة موقفاً رسمياً منه حتى اليوم.

ولا يزال الوضع في محافظة إدلب والمصير الذي ستكون عليه في الأيام القادمة ضبابياً، في ظل خروقات تقوم بها قوات الأسد في الريف الجنوبي لإدلب، والذي يتعرض لقصف مدفعي وصاروخي مستمر.

وكانت قوات الأسد قد سيطرت في حملتها العسكرية الأخيرة على كامل الريف الشمالي لحماة، بعد السيطرة على مدينة خان شيخون الاستراتيجية في ريف إدلب الجنوبي.

وفي وقت سابق قال فصيل "جيش العزة" العامل في الشمال السوري الخاضع لسيطرة فصائل المعارضة إن الترتيبات العسكرية الخاصة به لاتزال قائمة حتى اليوم، رغم انسحابه من مناطق نفوذه في الريف الشمالي لحماة.

وقال الناطق باسم "جيش العزة" مصطفى معراتي لـ"السورية نت" إن الفصيل يعمل على ترتيبات عسكرية جديدة وما تزال الترتيبات السابقة قائمة، رغم الانسحاب من ريف حماة الشمالي.

وأضاف معراتي أن أن الجاهزية العسكرية تامة، مشيراً "الأيام القادمة تفصح عن ذلك".

وتعمل عدة تشكيلات عسكرية في إدلب على رأسها "هيئة تحرير الشام" و"الجبهة الوطنية للتحرير" إلى جانب فصيل "جيش العزة"، والذي رفض اتفاق سوتشي في وقت سابق وتسيير الدوريات الروسية في المنطقة منزوعة السلاح المتفق عليها في سوتشي بين الرئيسين رجب طيب أردوغان وفلاديمير بوتين في أيلول 2018.

المصدر: 
السورية نت

تعليقات