تركيا ترسل تعزيزات عسكرية إلى نقطة المراقبة التركية في ريف إدلب الجنوبي

رتل عسكري تركي يدخل قرية معرحطاط في ريف إدلب الجنوبي- 12 سبتمبر/ أيلول 2019 (شبكة المحرر الإعلامية)
الخميس 12 سبتمبر / أيلول 2019

دخلت تعزيزات عسكرية تركية إلى ريف إدلب الجنوبي، اليوم الخميس، لدعم تجمع القوات والآليات العسكرية التركية، المتمركزة في قرية معرحطاط جنوبي معرة النعمان.

ويتكون الرتل العسكري التركي من 30 آلية بينها آليات ثقيلة، وفق ما ذكرت "شبكة المحرر الإعلامية" التابعة لـ "فيلق الشام" عبر "تلغرام"، حيث أشارت إلى أن الرتل التركي دخل عبر معبر كفرلوسين الحدودي مع تركيا إلى نقطة المراقبة التركية في قرية معرحطاط بريف إدلب الجنوبي.

ونشرت الشبكة صوراً للرتل التركي أثناء دخوله إلى نقطة المراقبة في معرحطاط، جنوبي معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي، وأظهرت الصور دخول عربات تركية إلى جانب آليات ثقيلة لتعزيز مواقع القوات التركية في المنطقة.

ويأتي دخول التعزيزات التركية مع سريان الهدنة التي أعلنت عنها روسيا، في 30 أغسطس/ آب الماضي، في ريف إدلب الجنوبي، حين أعلنت الدفاع الروسية وقف إطلاق النار من جانبها ومن جانب النظام السوري، وتوعدت بالرد على أي "انتهاك" من قبل فصائل المعارضة.

وخرقت روسيا الهدنة، أمس، بعد قصفها قرية الضهر بالقرب من بلدة دركوش في ريف إدلب الغربي، ما أدى إلى مقتل مدني واحد، بحسب "الدفاع المدني السوري".

وكانت قوات النظام السوري استهدفت رتلاً تركياً مؤلفاً من 28 آلية، في أغسطس/ آب الماضي، أثناء دخوله إلى معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي لدعم نقطة المراقبة التركية هناك.

ولاقى استهداف النظام السوري للرتل العسكري التركي تنديداً ومخاوف دولية من تأجج الوضع في المنطقة، وسط تقدم قوات الأسد في ريف إدلب الجنوبي، كما حذر وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، النظام السوري من "اللعب بالنار" بعد استهدافه للرتل.

وتملك تركيا 12 نقطة مراقبة في سورية، بموجب اتفاق "خفض التصعيد" الذي تم التوصل إليه خلال محادثات "أستانة" بين تركيا وروسيا وإيران عام 2017.

المصدر: 
السورية نت