تركيا تعلن بدء عملها في المنطقة الآمنة شمالي سورية.. ومواقع تنشر الخريطة المحتملة

الخريطة المحتملة للمنطقة الآمنة شمالي سورية (موقع خبر تورك)
الأربعاء 14 أغسطس / آب 2019

أعلنت وزارة الدفاع التركية عن بدء عملها في المنطقة الآمنة شمالي سورية، بموجب الاتفاق المبرم مع الولايات المتحدة.

ونشرت الوزارة بياناً عبر موقعها الرسمي، اليوم الأربعاء، قالت فيه إن المركبات الجوية التركية بدون طيار بدأت الخدمة في المنطقة الآمنة، دون تحديد المكان الذي بدأت العمل فيه، وأضافت أن الجهود جارية لتشغيل مركز العمليات المشتركة في ولاية شانلي أورفا التركية.

ولم تعلق الولايات المتحدة، حى اللحظة، على إعلان تركيا بدء العمل في المنطقة الآمنة.

وكانت تركيا أعلنت، أول أمس، عن وصول أول دفعة من العسكريين الأمريكيين إلى ولاية شانلي أورفا التركية من أجل بدء العمل في مركز العمليات المشتركة، بموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الجانبين في 7 أغسطس/ آب الماضي.

وأضافت أنها شرعت مع الوفد الأمريكي، المكون من 6 أشخاص، في أعمال تركيب البنية التحتية لمركز العمليات المشتركة، وأنه تم توفير المعدات المتعلقة بالمهام الحساسة الخاصة بالمركز.

وكانت أنقرة وواشنطن توصلتا في 7 أغسطس/ آب 2019، لاتفاق يقضي بإنشاء مركز عمليات مشترك في تركيا في أقرب وقت ممكن، حيث ستجري في المركز عمليات التنسيق وإدارة المنطقة الآمنة.

كما اتفق الجانبان على اتخاذ أولى الخطوات التي من شأنها إزالة "المخاوف الأمنية التركية" على الحدود الجنوبية، وجعل المنطقة الآمنة "ممر سلام" من أجل ضمان عودة "آمنة" للاجئين والنازحين السوريين، بحسب بيان صادر عن السفارة الأمريكية في أنقرة.

ونشر موقع "خبر تورك"، اليوم الأربعاء، الخريطة المحتملة للمنطقة الآمنة، وتضم الخريطة التي اطلع موقع "السورية نت" عليها مدناً وبلدات سورية عدة ومن بينها عين العرب، تل أبيض، دربيسة، القامشلي الخاضعة لسيطرة "الإدارة الذاتية" (الكردية)، وبعمق تسعة كيلومترات فقط، بحسب الموقع التركي.

وتطالب تركيا بأن يكون عمق المنطقة الآمنة 30- 40 كيلومتراً، في حين تقول الولايات المتحدة إن عمقها يجب ألا يتجاوز خمسة كيلومترات.

وتطالب تركيا بإنشاء منطقة آمنة شمالي سورية وتنفيذ خارطة طريق في منبج "لحماية أمنها القومي" من التهديدات الكردية، على حد تعبيرها، حيث تطالب أنقرة واشنطن بوقف دعم المقاتلين الكرد على حدودها مع سورية، والذين تصنفهم على قوائم "الإرهاب" الخاصة بها.

المصدر: 
السورية نت