تركيا تعلن عن حزمة إصلاحات اقتصادية لدعم الليرة وقطاعات أخرى

وزير الخزانة والمالية التركي، براءت ألبيرق - الأناضول
الأربعاء 10 أبريل / نيسان 2019

أعلنت تركيا، الأربعاء، عن حزمة إصلاحات اقتصادية جديدة، من المنتظر أن تؤثر إيجاباً على أسعار صرف العملة المحلية، والقطاعات المختلفة.

جاء ذلك على لسان وزير الخزانة والمالية التركي، براءت ألبيرق، خلال مؤتمر صحفي عقده الأربعاء، في مدينة إسطنبول، حسب ما نقلته وكالة الأناضول للأنباء.

وقال ألبيرق إن "القطاع المالي يقع ضمن مجال إصلاحاتنا، والقطاع المصرفي سيكون الأول في هذا الخصوص"، مشدداً على أنهم يهدفون في الخطوة الأولى من الاصلاحات إلى تعزيز رؤوس أموال البنوك الحكومية.

وأشار إلى اعتزامهم اتخاذ خطوات في مجال قطاع الاقتصاد الحقيقي بهدف ضمان سير العمل في القطاع المالي بشكل أفضل، مبيناً أن "مشروع الوحدة الوطنية في الزراعة" سيكون الخطوة الأهم على صعيد مكافحة التضخم في قطاع الأغذية.

وأكد أن وزارة الزراعة والغابات التركية ستعلن عن إستراتيجية شاملة في شهر آيار / مايو المقبل، لمحاربة التضخم في قطاع الأغذية.

ولفت إلى أنه سيتم إنشاء شركة للبيوت الزجاجية بمشاركة تعاونية القروض الزراعية من أجل أن تكون عنصراً متوازنًا في سوق الفواكه والخضروات الطازجة الذي يحتل مكانًا مهمًا في مكافحة التضخم مع التقلبات الموسمية.

وأوضح أن الشركة المذكورة ستقوم بإنشاء بيوت زجاجية تكنولوجية على مساحة ألفي هكتار في المرحلة الأولى من 2019، وبمساحة خمسة آلاف هكتار كمرحلة متوسطة.

وبيّن أنه في إطار دعم الثروة الحيوانية، سيتم تقديم الدعم للمزارعين من أصحاب المواشي لزيادة عدد الأغنام والماعز في تركيا من 47 مليون رأس بالوقت الحاضر إلى 100 مليون رأس في غضون 4 سنوات.

وتابع ألبيرق: "سنعد خطة لوجستية عامة من خلال الصندوق السيادي، لجعل بلدنا مركزًا لوجستيًّا إقليميًّا في التجارة الدولية".

وبين أن من بين حزم الإصلاحات، هي الخطة الرئيسية للسياحة، التي سيتم الإعلان عنها في أيلول / سبتمبر المقبل من قبل وزارة الثقافة والسياحة.

وأشار إلى أن الخطة ستتضمن زيادة تنويع الأمكان السياحية في تركيا، إلى جانب زيادة العوائد من أعداد السياح.

موضحاً أنه في إطار هذه الخطة، سيتم المساهمة في تعزيز سياحة فن الطهو، والسياحة الدينية والثقافية، وألعاب الغولف والألعاب الشتوية، واستضافة المؤتمرات.

وتوقع أن يصل عدد السياح الوافدين إلى تركيا خلال 2019 إلى 50 مليون سائح، ومحققة عوائد بقيمة أكثر من 35 مليار دولار أمريكي.

وأوضح أن بلاده تهدف "لاستقبال 70 مليون سائح وجني 70 مليار دولار من قطاع السياحة، خلال 4 سنوات، عبر خطة عامة".

وأكد أنه مع كل هذه الاصلاحات من أجل تركيا القوية، سيتم الاعتماد على التصدير، وإعطاء الأولوية لإنتاج التكنولوجيا، والتنافس، والإنتهاء من إنجاز البنية التحتية لتصنيع المنتجات ذات القيمة المضافة.

ومن المنتظر أن تساهم حزمة الإصلاحات الجديدة، في استرداد الثقة في الليرة التركية التي تشهد تقلبات في الآونة الأخيرة، إضافة إلى تحقيق أهداف البرنامج الاقتصادي الجديد لتركيا.

اقرأ أيضا: أنقرة: بوتين وأردوغان اتفقا على مواصلة تنفيذ اتفاق إدلب

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات