تركيا تعلن عن مكافأة ضخمة لمن يسلمها معراج أورال وصالح مسلم

تركيا تعلن عن مكافأة ضخمة لمن يسلمها معراج أورال وصالح مسلم
الاثنين 12 فبراير / شباط 2018

أعلنت السلطات التركية عن مكافأة ضخمة، لمن يسلمها أيًا من معراج أورال المُلقب بـ"جزّار بانياس"، أو صالح مسلم زعيم ميليشيا "حزب الاتحاد الديمقراطي (تصنفها تركيا منظمة إرهابية)".

وبحسب ما أعلنت صحيفة "يني شفق" التركية، اليوم الاثنين، أن أنقرة أضافت أورال و مسلم، إلى القائمة الحمراء "تضم قادة التنظيمات الإرهابية"، وعرضت مكافأة بقدر 4 ملايين ليرة تركية مقابل تسليم مسلم أو أورال لها.

وقالت الصحيفة أن معراج أورال الذي يقاتل في صفوف قوات الأسد، تمّ رفعه إلى القائمة الحمراء، بعدما كان مدرجًا ضمن القائمة الخضراء سابقًا.

وعندما شارك أورال في محادثات سوريا في سوتشي تسبّب في أزمة بين روسيا وتركيا، لتقرّر الأخيرة رفع اسمه إلى القائمة الحمراء، ووضعه ضمن النشرة الحمراء بهدف تسليمه لها، وذلك في 2 فبراير/شباط الجاري، في إطار ثلاث قضايا تمّ رفعها بحقه.

ومعراج أورال أو "علي كيالي"، هو تركي يحمل الجنسية السورية، وهو قائد ميليشيا "جبهة تحرير لواء إسكندرون"، التي يتركز وجودها في ريف اللاذقية.

وهذه القوات التي يتزعمها أورال مسؤولة عن مجزرة البيضا بريف طرطوس، التي راح ضحيتها أكثر من 50 شهيداً عام 2013. كما يُعد أورال المسؤول المباشر عن عدة مجازر، لاسيما "مجزرة بانياس" التي وقعت في مايو/أيار 2013 بريف محافظة طرطوس، وراح ضحيتها العشرات "ذبحاً وحرقاً" وفق تقارير صادرة عن منظمات حقوقية وروايات شهود عيان.

وظهر "أورال" في شريطٍ مصوّر شهير منتصف عام 2013 (بعد المجزرة) وسط مجموعة من جنوده، وهو يحثّهم على أهمية الإطباق على بانياس، وتطهيرها من "الخونة" على حدّ تعبيره.

ويواجه أورال اتهامات من تركيا بتدبيره تفجير مدينة الريحانية عام 2013 الذي راح ضحيته 52 مواطنا تركيًا، وكان الهدف الأساس منه خلق حالة من الغضب والغليان الشعبي العارم ضد تواجد السوريين في ولاية هاتاي وعموم تركيا.

اقرأ أيضا: تركيا: العلاقة مع واشنطن وصلت مرحلة حرجة للغاية

المصدر: 
السورية نت

تعليقات