تركيا تمدد مهلة مغادرة السوريين ولاية اسطنبول.. تحذيرات حقوقية من ترحيل الصحفيين

فتاة سورية تبكي قبيل مغادرتها اسطنبول- 6 آب/أغسطس 2019 (ِAFP)
الأربعاء 21 أغسطس / آب 2019

أعلنت وزارة الداخلية التركية عن تمديد المهلة الممنوحة للسوريين من أجل مغادرة ولاية اسطنبول نحو الولايات الأخرى التي حصلوا منها على بطاقة الحماية المؤقتة (كمليك).

وقال وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، في مقابلة مع قناة "خبر تورك" مساء الثلاثاء، إن تركيا مددت المهلة حتى 30 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، من أجل مغادرة السوريين "بشكل طوعي" ولاية اسطنبول، وإلا سيواجهون الترحيل القسري.

وأضاف صويلو أن المهلة تشمل كل لاجئ سوري غير مسجل في ولاية اسطنبول، وتستثني الطلاب وعائلاتهم ومن لديهم وظائف مسجلة رسمياً (الحاصلين على إذن عمل).

وكانت وزارة الداخلية التركية أمهلت السوريين المخالفين المتواجدين في اسطنبول، لغاية 20 أغسطس/ آب الجاري، حتى يعودوا إلى الولايات التي سجّلوا فيها، بموجب قرار صادر عن الوزارة نهاية يوليو/ تموز الماضي، حيث تم تمديد المهلة، أمس، حتى نهاية أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وتحدثت تقارير حقوقية عن إجبار السلطات التركية للاجئين السوريين على مغادرة الأراضي التركية نحو مناطق "خطرة" في سورية، لكن الحكومة التركية نفت ذلك.

وقالت منظمة "هيومن رايتس ووتس" في تقرير لها، مطلع الشهر الجاري، إن تركيا أجبرت السوريين على توقيع إقرارات برغبتهم في العودة إلى سورية طواعية ثم إعادتهم بعد ذلك قسراً إلى بلدهم.

وكذلك أصدرت منظمة "مراسلون بلا حدود" تقريراً، أول أمس، حذرت فيه تركيا من ترحيل الصحفيين السوريين إلى سورية، وقالت "أرسلنا رسالة إلى الحكومة التركية طالبنا فيها احترام مبدأ عدم الإعادة القسرية (..) وحماية الصحفيين الذين يجبرون على العودة إلى سورية، حيث سيكون الأمر بالنسبة لهم بمثابة عقوبة الإعدام".

ووثقت المنظمة إجبار ثلاثة صحفيين على مغادرة تركيا، لعدم امتلاكهم أوراقاً قانونية، مشيرة إلى أنهم قد يتعرضون لخطر الاعتقال من قبل النظام السوري أو "الجماعات المسلحة".

ويعيش في تركيا ما يزيد على 3.5 مليون لاجئ سوري، حسب إحصائيات مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، يتركز أغلبهم في ولاية اسطنبول والولايات الجنوبية الحدودية مع سورية.

المصدر: 
السورية نت