تركيا والولايات المتحدة: الوعود المنكوثة في سوريا

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

30/1/2018
العرب القطرية

تتجه العلاقات التركية-الأميركية لتصبح أكثر تعقيداً، مع تراكم المشاكل العضوية التي تعاني منها في السنوات الأخيرة، في الوضع السوري تحديداً، أصابت الحكومة التركية حالة من خيبة الأمل العميقة، نتيجة الوعود الفارغة التي أعطاها مسؤولون أميركيون لنظرائهم الأتراك في محطات مختلفة من النزاع السوري.

وتنتاب صانع القرار في تركيا حالة من الغضب الشديد إزاء نكث الولايات المتحدة المستمر بتعهداتها، وتملصها المتكرر من الالتزامات المترتبة عليها، والتي كانت قد قطعتها خلال السنوات الأخيرة في سوريا، من وجهة نظر تركيا، فإن ميليشيات «PYD» الكردية، الفرع السوري من حزب العمال الكردستاني «PKK»، هي خطر حقيقي واستراتيجي على الأمن القومي التركي، هذا التقييم ليس نابعاً من تخيلات، وإنما من وقائع على الأرض، ومن برامج أيديولوجية تتمسك بها هذه الميليشيات وتجهر بها علناً. 

تنظيم «PYD»، كحزب العمال الكردستاني، يعتبر عبدالله أوجلان زعيمه الأعلى، علماً بأنه مصنف وتنظيمه كإرهابي على قوائم عدد كبير من دول العالم من بينها الولايات المتحدة وباقي دول حلف شمال الأطلسي، الحزب الكردي السوري الذي يمتلك ذراعاً مسلحة تدعى «YPG» يحمل أجندة انفصالية، في بداية الثورة السورية، كان التنظيم الكردي يتواجد في أربع كانتونات صغيرة في الشمال السوري، لكن -وبسبب الدعم الأميركي اللامحدود له- استطاع السيطرة على أكثر من 65% من الشريط الحدودي الشمالي مع تركيا، وحوالي 25% من إجمالي مساحة سوريا، ولم يخفِ هدفه في الوصول إلى شرق البحر المتوسط واقتطاع الشمال السوري كاملاً.

بالنسبة لهذه الميليشيات الكردية، فإن العدو الأوحد لها ليس نظام الأسد الذي حرم عموم الأكراد في سوريا من أية حقوق تذكر، وليس إيران أو روسيا أو الولايات المتحدة، وإنما تركيا! هذا ما تقوله هذه الميليشيات وتؤكده أفعالها، ولهذا السبب بالتحديد، فإن النظام السوري قام في بداية الثورة السورية بالانسحاب من مناطق واسعة من شمال البلاد، وتسليمها رسمياً إلى «PYD»، ليمنع بذلك أي تدخل محتمل لتركيا ضده، خلال السنوات القليلة الماضية شنّت عناصر هذا التنظيم عمليات إرهابية غير مسبوقة في العمق التركي، من بينها عمليات انتحارية في العاصمة أنقرة في فبراير ومارس من عام 2016، أدت إلى مقتل حوالي 70 شخصاً وجرح المئات من المدنيين.
تركيا عرضت على واشنطن تحرير عدة مناطق وصولاً إلى الرقة من خلال تحالف أميركي-تركي، بالإضافة إلى فصائل الجيش السوري الحر، لكن واشنطن رفضت ذلك، وفضّلت التحالف مع الميليشيات الكردية، ووعدت بأن يكون التعامل مع هذه الميليشيات تكتيكياً، إلى أن يتم القضاء على «داعش»، فحصل العكس، إذ تمت إعادة تسمية هذه الميليشيات باسم «قسد» لإعطائها الشرعية وللتهرب من التبعات القانونية لدعم مجموعة إرهابية بشكل علني. 

لقد وعدت الإدارة الأميركية أن يتم سحب هذه الميليشيات من المناطق التي احتلتها شرق الفرات، لكن بدلاً عن ذلك، أبقتها وأرسلت جنوداً أميركيين لحمايتها هناك، وعدت واشنطن تركيا أيضاً أن يكون الدعم العسكري لهذه الميليشيات محدوداً، لكن تبين أن الدعم مفتوح، وشمل أيضاً أسلحة ثقيلة، وأخيراً وليس آخراً على ما يبدو، وعد المسؤولون الأميركيون نظراءهم الأتراك بإيقاف دعم هذه الميليشيات الكردية وسحب الأسلحة منها، لكن تبين أن واشنطن تخطط لتحويل هذه الميليشيات إلى جيش قوامه 30 ألف مقاتل منتشرين على الحدود مع تركيا. 
باختصار، الحكومة التركية لا تثق بأميركا، وترى أن الوقت حان لإنهاء الازدواجية في المواقف وتنفيذ الالتزامات المترتبة عليها فيما يتعلق بالميليشيات الكردية.;

تعليقات