تركيا وروسيا تسيران الدورية السادسة.. وموسكو تنشئ قاعدة جوية في القامشلي

وحدات روسية وتركية أثناء تسيير الدورية السادسة على الحدود السورية- التركية- 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019 (الدفاع التركية في تويتر)
الخميس 14 نوفمبر / تشرين الثاني 2019

بدأت روسيا وتركيا بتسيير الدورية المشتركة السادسة في منطقة الدرباسية، شمالي مدينة القامشلي السورية، بموجب اتفاق "سوتشي" المبرم بين الطرفين، بالتزامن مع إنشاء موسكو قاعدة جوية في القامشلي.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية في بيان نشرته، اليوم الخميس، عن تسيير الدورية البرية السادسة، المكونة من أربع مركبات، تشكل ما مجموعه ثماني سيارات، رافقتها طائرات بدون طيار، حيث سارت في مناطق شرق الفرات بمساحة 45 كيلومتراً وعمق 8.9 أمتار.

ونشرت الدفاع الروسية أيضاً بياناً بشأن الدورية السادسة المشتركة مع تركيا، جاء فيه: "في الساعة 10.00 يوم 14 نوفمبر، بدأت الدورية المشتركة السادسة للشرطة العسكرية الروسية والقوات المسلحة التركية العمل في المنطقة الحدودية، التي تقع على بعد عشرات الكيلومترات شمال مدينة القامشلي"، وأضافت أن الدورية مكونة من ثماني عربات على متنها حوالي 50 فرداً عسكرياً من كلتا الدولتين.

وكانت أنقرة وموسكو توصلتا لاتفاق في مدينة سوتشي الروسية، في 22 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، يقضي بانسحاب "وحدات حماية الشعب" (الكردية) بأسلحتها عن الحدود التركية إلى مسافة 30 كيلومتراً خلال 150 ساعة.

ونص الاتفاق على تسيير دوريات عسكرية مشتركة بين روسيا وتركيا، شرق وغرب الفرات على عمق 10 كيلومترات، باستثناء مدينة القامشلي، منعاً للتصادم مع قوات الأسد المتواجدة هناك.

قاعدة جوية روسية في القامشلي

قالت قناة "زفيزدا" التلفزيونية، التابعة لوزارة الدفاع الروسية، إن روسيا بدأت، اليوم الخميس، بإنشاء قاعدة جوية للمروحيات في مدينة القامشلي، شمال شرقي سورية.

وأضافت القناة أنه تم نقل المجموعة الأولى من المروحيات، والمكونة من ثلاث طائرات مروحية، حلقت من قاعدة حميميم الروسية في اللاذقية إلى القاعدة الجديدة في القامشلي، على ارتفاع منخفض لا يزيد على 50 متراً، بحسب القناة.

وتمت حماية القاعدة الروسية الجديدة بمنظومات أرض- جو من نوع "بانتسر" للدفاع الجوي، كما تم إنشاء مكتب لقيادة الطيران العسكري في القامشلي، "لضمان سلامة الرحلات الجوية وحماية المروحيات"، بالإضافة إلى إنشاء مركز طبي لإجراء الإسعافات الأولية للطاقم العسكري، حسب تقرير "زفيردا".

ونشرت القناة الروسية مقطعاً مصوراً قالت إنه للمروحيات الثلاث أثناء وصولها إلى مطار القامشلي، قادمة من مطار حميميم، الذي تتواجد فيه القوات الروسية بشكل أساسي منذ سنوات.

وكانت روسيا بدأت في سبتمبر/ أيلول 2015 تدخلها العسكري في سورية، إلى جانب قوات الأسد، ووقعت اتفاقية مع النظام تمنح الحق للقوات الروسية  باستخدام قاعدة حميميم دون مقابل ولأجل غير مسمى، ثم أعلنت موسكو عام 2016 عن توسيع قاعدة حميميم لتتحول إلى قاعدة جوية روسية مجهزة بكافة المعدات.

المصدر: 
السورية نت