تشكيل "المجلس العسكري في دمشق وريفها" وانضمامه لـ"القيادة الموحدة"

تشكيل المجلس العسكري في دمشق و ريفها
الاثنين 30 مارس / آذار 2015

أعلن العقيد الركن، "عمار النمر" الذي انشق عن نظام الأسد عام 2012 وكان قائد السرب 678 مقاتل في حماة من مرتبات اللواء 14 جوي، اليوم، عن تشكيل "المجلس العسكري في دمشق وريفها" وانضمامه للقيادة العسكرية الموحدة في الغوطة الشرقية بقيادة قائدها العام، "زهران علوش"، ويضم المجلس المشكل مجموعة من الضباط المنشقين عن النظام.

من جانبه رحب "زهران علوش" بالمجلس، مشيراً إلى أهميته في هذه المرحلة، وقال: إن "مشاريع كثيرة تشكلت تحت مسميات مجالس عسكرية، لكن ليس لها رصيد على أرض الواقع، فيما يشكل اليوم ضباط الداخل المجلس العسكري في دمشق وريفها وهم ممن لم يكتفوا بتقديم خبراتهم وبكافة اختصاصاتهم كنظريات فقط بل أتبعوها بالتطبيق".

ونوّه "علوش" إلى أن "الهدف من تشكيل المجلس العسكري وانضمامه للقيادة العسكرية الموحدة تحويل العمل الثوري من بعض المرحل العشوائية التي مر بها إلى العملي العسكري المنظم، والانتقال من حرب العصابات إلى الحرب النظامية وعمل عسكري منضبط ومنظم يستطيع من خلاله تطهير سورية".

وشرح العميد الدكتور "معتز حتيتاني" قائد "الهيئة الطبية العسكرية" في الغوطة الشرقية، أهم نقاط النظام الداخلي الـ"المجلس العسكري في دمشق وريفها" والهيكل التنظيمي له والمهام الموكلة له في التنسيق والتعاون مع القيادة العسكرية الموحدة في الغوطة الشرقية.

يذكر أن القيادة العسكرية الموحدة في الغوطة الشرقية تضم أكبر الفصائل العسكرية المعارضة، باستثناء "جبهة النصرة".

المصدر: 
السورية نت