تطورات شرق الفرات في"مجلس الأمن" بطلبٍ من خمسِ دول

مجلس الأمن يناقش الخميس 10 أكتوبر/تشرين الأول التطورات في شرق الفرات - رويترز
الأربعاء 09 أكتوبر / تشرين الأول 2019

قال دبلوماسيون، إن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، سيعقد جلسة مغلقة بشأن سورية، يوم غد الخميس، بعد بدء تركيا عملية عسكرية ضد "قسد"، شرقي الفرات، شمال سورية.

وذكر الدبلوماسيون حسب "رويترز" أن الجلسة تُعقد لبحث الوضع في سورية، بطلبٍ من أعضاء أوروبيين هم بريطانيا وفرنسا وألمانيا وبلجيكا وبولندا.

وبدأت الطائرات الحربية التركية، بعد عصر اليوم الأربعاء، شن غاراتٍ، شمالي محافظتي الرقة والحسكة، ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة "قسد"، وذلك بعد إعلان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بدء العملية العسكرية التي أطلقت بلاده عليها اسم "نبع السلام"، فيما طالبت "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد) حليفتها واشنطن، بـ"فرض حظر جوي".

بموازاة ذلك، ترأس الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مساء اليوم الأربعاء، الاجتماع التنسيقي، للعملية العسكرية، التي أطلقت عليها بلاده اسم "نبع السلام".

وحضر الاجتماع التنسيقي، وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، وعدد من الوزراء والمسؤولين الأتراك، في قاعة عُرِضَ فيها شرح ميداني لتطورات العملية.

وقالت وزارة الدفاع التركية، وفق ما نقلت وكالة "الأناضول"، إنه "يتم استهداف الإرهابيين فقط في عملية نبع السلام كما تم في عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون"، مشيرة إلى أن الجيش التركي "يتحلى بالدقة والحيطة لضمان عدم تضرر المدنيين والمباني التاريخية والثقافية والدينية ومرافق البنية التحتية وعناصر الدول الحليفة".

بالمقابل، فإن قوات "قسد" قالت إن عمليات القصف، سبّبت حالات "ذعر ونزوح بين المدنيين"، فيما تحدثت وكالة "أنباء هاوار"، في الحسكة، عن مقتل مدني وإصابة سبعة آخرين، في القصف التركي اليوم الأربعاء.

وقالت الوكالة، التابعة لـ"الإدارة الذاتية"، إن المدني قُتل في الغارات التي استهدفت محيط مدينة رأس العين، حيث أصيب مدنيان آخران بالهجوم، فيما ذكرت أن أربعة مدنيين أصيبوا بقصفٍ مماثل، استهدف قرية " كيل حسناك" بريف القامشلي.

وبالتزامن مع حركة نزوحٍ، شهدنها مناطق رأس العين ومحيطها، قالت شبكة "الرقة تذبح بصمت" التي يديرها ناشطون من الرقة، إن "حركة نزوح سُجلت من القرى الواقعة على الشريط الحدودي بريف تل ابيض باتجاه المنطقة الجنوبية ضمن الريف الشمالي لمحافظة الرقة".

المصدر: 
السورية.نت - وكالات