تطورات على الساحة السورية.. أردوغان في واشنطن ورتل تركي إلى إدلب تزامناً مع التصعيد العسكري الروسي

الرئيس الأمريكي يستقبل نظيره التركي في واشنطن- 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019 (الأناضول)
الأربعاء 13 نوفمبر / تشرين الثاني 2019

بدأ الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، زيارة إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، يلتقي خلالها نظيره الأمريكي، دونالد ترامب، في ظل تطورات يشهدها الملف السوري، اليوم الأربعاء، خاصة في مناطق شمال غربي سورية.

ووصل أردوغان إلى واشنطن، أمس الثلاثاء، في زيارة رسمية بدعوة من ترامب، بحسب ما ذكرت وكالة "الأناضول"، حيث سيناقش الجانبان، اليوم الأربعاء، آخر التطورات في سورية، خاصة شرق الفرات، بالإضافة إلى العلاقات الثنائية بين الطرفين، والتي شهدت مداً وجزراً خلال الفترة الماضية.

رتل تركي وقصف روسي

دخل رتل تركي، مؤلف من 25 آلية عسكرية، من معبر كفرلوسين الحدودي بإتجاه نقاط المراقبة التركية في الصرمان ومعرحطاط بريف إدلب الجنوبي والشرقي، بحسب ما أفادت شبكات محلية، اليوم الأربعاء.

وتزامن دخول الرتل مع تصعيد روسي عسكري على قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي، والذي استهدف مناطق شنان وكفروما ومعرة حرمة وفركيا وترملا الواقعة جنوبي محافظة إدلب.

ووثقت فرق "الدفاع المدني السوري" ‏مقتل 11 مدنياً بينهم، متطوع في الدفاع المدني، وأصيب 20 آخرون بينهم 5 متطوعين و5 أطفال و3 سيدات، يوم أمس الثلاثاء، جراء استهداف الطيران الحربي الروسي ومدفعية قوات الأسد عدة مناطق في ريف ادلب.

وتشهد مناطق ريف إدلب الجنوبي تصعيداً عسكرياً من قبل قوات الأسد وروسيا، والتي استهدفت المرافق الحيوية المدنية، في الأسابيع القليلة الماضية، فيما بدا أنها حملة قصفٍ مُمنهجة.

الدوريات المشتركة مستمرة

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت، أمس، أن دورياتها البرية المشتركة مع روسيا ستستمر في مناطق شمالي شرقي سورية، بموجب الاتفاق التركي- الروسي المبرم في سوتشي في 22 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

حيث تم تسيير الدورية البرية الخامسة في منطقة عين العرب، شرق الفرات، أمس الثلاثاء، والتي تضم أربع مركبات عسكرية رافقتها طائرات بدون طيار، حسبما أعلنت الدفاع التركية عبر حسابها الرسمي في "تويتر".

وكانت أنقرة وموسكو توصلتا لاتفاق في مدينة سوتشي الروسية، في 22 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، يقضي بانسحاب انسحاب "وحدات حماية الشعب" (الكردية) بأسلحتها عن الحدود التركية إلى مسافة 30 كيلومتراً خلال 150 ساعة.

كما نص الاتفاق على تسيير دوريات عسكرية مشتركة بين روسيا وتركيا، شرق وغرب الفرات على عمق 10 كيلومترات، باستثناء مدينة القامشلي، منعاً للتصادم مع قوات النظام السوري المتواجدة هناك.

المصدر: 
السورية نت