تعديل على مذكرات البحث عن المطلوبين السوريين.. نظام الأسد يكشف عن الآلية الجديدة

الحواجز العسكرية مصدر قلق للسوريين الذين يعيشون في مناطق سيطرة النظام صورة أرشيفية
الثلاثاء 21 نوفمبر / تشرين الثاني 2017

قال محمد الشعار وزير الداخلية في نظام بشار الأسد، إنه أصدر تعميماً منع بموجبه إصدار مذكرات بحث بناء على الاسم الثنائي فقط، موضحاً أنه لابد أن يتوافر الاسم الثلاثي للشخص ومفصل هويته لتعميم الاسم، كما زعم أن الحواجز العسكرية المنتشرة في مناطق النظام تتقلص.

وجاء ذلك في تصريحات نقلتها صحيفة "الوطن" المؤيدة للأسد، اليوم الثلاثاء، وأشارت إلى أنه خلال اجتماع لجنة الموازنة والحسابات لمجلس الأمن، كشف الشعار عن عقد اجتماعات مع الجهات المختصة لمعالجة وضع مذكرات البحث الحالية، وذلك لبيان وجود تعميم لأشخاص على الاسم الثنائي فقط.

وكان سوريون قد اعتقلتهم قوات النظام بسبب تشابه في الأسماء، ومضوا وقتاً طويلاً في سجون النظام ومعتقلاته، سواء بعد مداهمة منازلهم واعتقالهم، أو من خلال الحواجز العسكرية.

ومن جانب آخر، الشعار أن عدد الحواجز العسكري يتقلص، مشيراً إلى "أنه يتم بحث وضعها باستمرار مع الجهات المختصة"، لكنه أكد على "ضرورة الإبقاء على بعض الحواجز".

وتمثل الحواجز العسكرية معاناة يومية للسوريين الذين يعيشون في مناطق النظام، فمن جهة تتسبب بأزمة مرورية خانقة، فضلاً عن اعتماد النظام عليها في الاعتقالات، بالإضافة إلى أن الكثير من الحواجز تمارس أعمالاً "تشبيحية" من قبيل تعريض المواطنين لإهانات، ومضايقة النساء، وإجبار بعض السيارات على دفع أتاوات مقابل عدم اعتقال صاحبها أو مصادرة السيارة.

وفيما استعادت قوات النظام مناطق كانت قد خسرتها، أشار الشعار إلى تفعيل أقسام الشرطة في تلك المناطق، مؤكداً أنه تم تفعيلها "في معدان والسبخة في الرقة وحتى في الميادين بريف دير الزور وأنه من الممكن خلال يومين تفعيلها في البوكمال"، وفق قوله.

اقرأ أيضاً: "نرفض منصة موسكو".. حملة يطلقها معارضون سوريون قبل مؤتمر "الرياض 2"

المصدر: 
السورية نت

تعليقات