تعزيزات عسكرية أمريكية لمنطقة حدودية بين العراق وسوريا ​

جنديان أمريكيان في العراق - militarytimes
الأحد 10 فبراير / شباط 2019

وصلت تعزيزات عسكرية أمريكية إلى منطقة التنف الواقعة على الحدود العراقية مع سوريا، وذلك بالتزامن مع شن معركة كبيرة ضد المعقل الأخير البارز لتنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا.

ونقلت وكالة الأناضول، أمس السبت، عن مسؤول محلي ومصدر عسكري في محافظة الأنبار غربي العراق، قوله إن التعزيزات العسكرية الأمريكية التي وصلت إلى منطقة التنف، ضمت آليات عسكرية من نوع "همر"، ومدافع وأسلحة ثقيلة أخرى.

وأضاف المسؤول المحلي، مفضلا عدم ذكر اسمه كونه غير مخول بالحديث للإعلام، أن "الهدف من تلك التعزيزات، تأمين الحدود العراقية مع سوريا، بالتزامن مع العمليات العسكرية التي انطلقت بالجانب السوري لتحرير آخر معاقل داعش بمحافظة دير الزور".

بدوره، أكد ضابط بالجيش العراق، وهو برتبة مقدم طلب عدم ذكر اسمه، صحة تلك المعلومات، وقال للوكالة التركية، إن "تلك التعزيزات الأمريكية جاءت من قاعدة عين الأسد في ناحية البغدادي 90 كم غرب الرمادي، واستخدمت الطريق الدولي السريع لمرورها وصولاً الى منطقة التنف".

وأوضح أن القوات الأمريكية تتخذ في محافظة الأنبار الحدودية مع سوريا عدة قواعد لها، ومنها قاعدة الحبانية 30 كم شرق الرمادي، والأسد 90 كم غرب الرمادي، إضافة الى موقعين في القائم وموقع شرقي مدينة الرطبة.

وأمس السبت، أعلنت قوات "سوريا الديمقراطية"، عن بدء "المعركة الحاسمة" لإنهاء وجود ما تبقى من مسلحي "تنظيم الدولة" في شرق سوريا. وأكدت على حسابها في  تويتر، أنها أطلقت "المعركة الأخيرة... للقضاء على آخر فلول التنظيم في الباغوز". وقال المتحدث باسمها، مصطفى بالي لوكالة إن "المعركة بدأت".

ويضم المعقل الأخير البارز للتنظيم في سوريا، بعضاً من القادة الهامين، وبقايا صفوف المقاتلين الأجانب الذين تدفقوا إلى سوريا والعراق بين 2013-2015، مسببين تضخم صفوف التنظيم لقرابة 70.000.

اقرأ أيضاً: الأمم المتحدة: أوضاع 40 ألف سوري في مخيم الركبان تشهد تدهوراً حاداً

المصدر: 
الأناضول - السورية نت