تقرير حقوقي يحذر من عودة اللاجئين إلى سورية.. اعتقال 638 لاجئاً بعد عودتهم

لاجئون عائدون من الأردن إلى سورية عبر معبر نصيب (سانا)
الخميس 15 أغسطس / آب 2019

نشرت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" تقريراً، اليوم الخميس، حذرت فيه من عودة اللاجئين السوريين إلى سورية، بقولها إن النظام السوري لا يزال يشكل تهديداً على العائدين.

وقالت الشبكة السورية في تقريرها المكون من 21 صفحة إنها وثقت اعتقال النظام السوري لـ 638 لاجئاً عادوا قسرياً إلى سورية، وقتله 15 لاجئاً تحت التعذيب.

وأضافت أنه منذ عام 2014 وحتى أغسطس/ آب 2019 اعتقلت مخابرات الأسد نحو 1916 لاجئاً عادوا إلى سورية، بينهم 219 طفلاً و157 سيدة، إلا أنه أفرج عن 1132 حالة وبقي 784 معتقلاً، تحول 638 منهم إلى حالة اختفاء قسري.

وكذلك أجبر النظام  السوري 1132 شخصاً الذين أفرج عنهم على الالتحاق بالخدمة العسكرية، بحسب التقرير، الذي أشار إلى أن معظم حالات الاعتقال تمت على المعابر الحدودية بعد فحص اسم العائد وجواز سفره.

وسجلت الشبكة مقتل 15 شخصاً من العائدين تحت التعذيب، 11 منهم كانوا قد عادوا من لبنان، إذ يتعرض اللاجئون السوريون في لبنان إلى ضغوطات من أجل العودة إلى سورية، تحت مسمى "العودة الطوعية"، بموجب خطة أعدها الأمن العام اللبناني مع النظام السوري، منتصف العام الماضي.

كما شهد الأردن حالات عودة عبر معبر نصيب الحدودي بين سورية والأردن، والذي تم فتحه في أوكتوبر/ تشرين الأول 2018، وتروج روسيا والنظام السوري لعودة السوريين عبر المعبر بشكل يومي، في حين تشير أرقام الأمم المتحدة إلى أن عدد العائدين لا يتجاوز 26 ألفاً من مجمل عدد السوريين في الأردن، والذي يصل إلى 1.3 مليون بحسب الأرقام الرسمية.

وطالبت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بتحذير اللاجئين السوريين من العودة إلى سورية وإخطارهم بمخاطر العودة، كما طالبت الدول التي تستقبل السوريين بعد الضغط عليهم من أجل العودة والتوقف عن حملات التضييق "العنصرية".

وتوجهت بطلب إلى مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة "لفضح ما تقوم به الحكومة والنظام السوري من عمليات نهب منظمة وتغيير اجتماعي وسكاني".

وتقدر مفوضية اللاجئين أن عدد اللاجئين السوريين حول العالم وصل إلى 5.6 مليون لاجئ، في حين تجاوز عدد المهجرين داخلياً 7.2 مليون نازح.

المصدر: 
السورية نت