تقلبات وارتفاع أسعار تشهدها أسواق الغوطة نتيجة شائعات

ارتفاع أسعار في الغوطة
الثلاثاء 13 فبراير / شباط 2018

شهدت أسواق الغوطة الشرقية تقلبات حادة في أسعار المواد الغذائية نتيجة العرض والطلب. تأتي هذه التقلبات بسبب شائعات مفادها انتهاء العقد الذي يخص إدخال المواد الغذائية من قبل أحد التجار.

حيث سجل كيلو السكر الواحد اليوم 2700 ليرة سورية مرتفعاً بنسبة 20 بالمئة عن اليومين الماضيين، كما شهدت أسواق الحبوب ارتفاعاً ملحوظاً نتيجة تلك الشائعات، فقد سجل كيلو القمح 1950 ليرة سورية مرتفعاً بمقدار 300 ليرة سورية عن اليومين الماضيين، بينما واصلت مادة الشعير ارتفاعها لتقف عند حاجز 850 ليرة سورية.

وبحسب موقع "اقتصاد مال وأعمال السوريين" أفاد محمد صعب أحد تجار الحبوب في الغوطة الشرقية أن الشعير والقمح ربما لن يقفوا عند هذا الحد من الارتفاع خلال الأيام القليلة القادمة، وذلك نتيجة ازدياد الطلب مقابل نقص في العرض.

وأشار صعب إلى أن السبب الرئيسي في ازدياد الطلب على سوق الحبوب (وبشكل أساسي القمح والشعير) هو نتيجة شائعات انتشرت بسرعة كبيرة في الأسواق مفادها أنه تم إيقاف دخول البضائع من العاصمة دمشق إلى الغوطة الشرقية عن طريق أحد التجار.

من جانب آخر أصدرت القيادة الموحدة في الغوطة الشرقية بياناً بتاريخ 12 فبراير/شباط، وضعت بموجبه لائحة عامة للأسعار تشمل السعر الحقيقي لكل مادة، وذلك بغية إعلام المستهلك بالأسعار الحقيقية وقطع الطريق على "تجار الثورات"، بحسب ما جاء في البيان .

وقامت إدارة التجارة والاقتصاد في الغوطة الشرقية بتنظيم ضبط مخالفة بحق أصحاب أحد محلات بيع المواد الغذائية في مدينة دوما وتحفظت على كمية من مادة السكر الموجودة لديه بسبب بيعها بقيمة تصل إلى 4000 ليرة سورية.

ووفقاً للموقع فإن قائمة أسعار المواد الغذائية الصادرة عن القيادة الموحدة في الغوطة الشرقية بتاريخ 13/2/2018 تشمل:

سكر: 2500 ليرة سورية ـ زيت أبيض: 2900 ليرة سورية ـ سمنة الخير: 3500 ليرة سورية ـ رز مصري: 2650 ليرة سورية ـ رز كبسة: 2600 ليرة سورية ـ شاي: 8000 ليرة سورية ـ قهوة: 1400 ليرة سورية (ظرف وزن وقية) ـ طحين زيرو: 2500 ليرة سورية ـ معكرونة: 2650 ليرة سورية ـ برغل: 2400 ليرة سورية ـ ملح: 2300 ليرة سورية.

اقرأ أيضاً: استشهاد ستة مدنيين في الغوطة جراء قصف النظام

المصدر: 
موقع اقتصاد مال وأعمال ـ السورية نت

تعليقات