تنظيم الدولة يعدم أسرى من قوات الأسد و "الحرس الثوري" جنوبي تدمر.. خلايا التنظيم مازالت نشطة في البادية

خلايا التنظيم نشطت بعد الباغوز في مناطق بالبادية السورية - الصورة:فرانس برس 2017
الجمعة 17 مايو / أيار 2019

 

أعدم تنظيم "الدولة الإسلامية"، عدداً من عناصر قوات الأسد، وميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني، ممن أسرهم مؤخراً، خلال هجومه على نقطة عسكرية جنوبي مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، إذ تنتشر خلايا للتنظيم في عمق البادية السورية، ويبدو من ظهورها مراراً في الأسابيع الماضية، أنها ما زالت نشطة هناك.

وقالت شبكة "فرات بوست"، التي يديرها ناشطون من شرقي سورية، صباح اليوم الجمعة، إن "تنظيم الدولة" أعدم تسعة عناصر من قوات الأسد، بينهم ثلاثة من عناصر ميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني في بادية تدمر، عقب أسرهم في منطقة الصوانة، الأربعاء الماضي.

ونشرت وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم، مساء أمس الخميس، تسجيلاً مصوراً، يُظهر تنفيذ التنظيم بعض الإعدامات.

وفي وقت سابق، أكدت شبكة "البادية 24" المختصة بأخبار المنطقة الشرقية، أن 12 عنصراً من قوات الأسد قُتلوا، وأسر 9 آخرون، خلال هجوم لـ"تنظيم الدولة"، استهدف نقطة عسكرية قرب منطقة الصوانة الواقعة جنوب مدينة تدمر، ورجحت الشبكة وقتها احتمالية إعدام التنظيم للأسرى.

وكثف "تنظيم الدولة" منذ خسارته لآخر معاقله في سورية، ببلدة الباغوز شرقي ديرالزور، في مارس/آذار 2019، هجماته الخاطفة ضد أرتال قوات الأسد، والميليشيات الإيرانية، والقوات الروسية، في مناطق البادية شرقي البلاد، وذلك انطلاقاً من البادية السورية، التي يتحصن فيها خلايا متنقلة للتنظيم، عبر تقسيم نفسها لمجموعات صغيرة تنفذ كمائن بين الفترة والأخرى ضد تلك الأرتال.

وكانت ميليشيا "لواء القدس" المدعومة من روسيا، أعلنت في 19 أبريل/نيسان الماضي، فك الحصار عن كتيبتين تابعتين لقوات الأسد، بعد هجومٍ مباغت هو الأعنف من نوعه، لـ"تنظيم الدولة"، في البادية السورية قريباً من شمال بلدة السخنة، وأوقع حينها عشرات القتلى.

المصدر: 
السورية.نت