تهديد إسرائيلي وتنديد روسي.. إسرائيل تستهدف عشرات المواقع العسكرية التابعة لإيران وقوات الأسد في دمشق

موقع عسكري تابع للجيش الإسرائيلي في الجولان المحتل (GETTY)
الأربعاء 20 نوفمبر / تشرين الثاني 2019

استهدفت إسرائيل، منتصف الليلة الماضية، عشرات المواقع العسكرية الإيرانية داخل الأراضي السورية، في ظل تطورات ساخنة شهدها اليومان الماضيان، وسط الحديث عن وقوع قتلى وجرحى، بينهم مقاتلون إيرانيون.

ونشر الجيش الإسرائيلي بياناً، اليوم الأربعاء، قال فيه إنه هاجم عشرات الأهداف التابعة لـ "فيلق القدس" الإيراني في محيط العاصمة دمشق، بالإضافة إلى استهدافه مواقع تابعة لنظام الأسد، مشيراً إلى أن الهجمات جاءت رداً على إطلاق صواريخ من قبل مجموعة إيرانية متمركزة على الأراضي السورية، باتجاه أهداف إسرائيلية في الجولان المحتل.

تضارب حول أرقام القتلى

وقالت وكالة أنباء النظام "سانا" إن الطيران الحربي الإسرائيلي استهدف في تمام الساعة الواحدة وعشرين دقيقة أهدافاً عدة في سورية، حيث أُطلقت الصواريخ من اتجاهي الجولان ومنطقة مرج عيون اللبنانية، واستهدفت مناطق في محيط العاصمة دمشق.

وبحسب "سانا"، أسفر القصف عن مقتل مدنيين اثنين وإصابة آخرين، بالإضافة إلى خسائر مادية، وأضافت أن الدفاعات الجوية "تصدت للهجوم الكثيف، وتمكنت من اعتراض الصواريخ المعادية، وتدمير معظمها قبل الوصول إلى أهدافها"، على حد تعبيرها.

في حين ذكر "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، أن 11 مقاتلاً، بينهم سبعة غير سوريين، قتلوا خلال القصف الإسرائيلي، الليلة الماضية، في حين قُتل مدنيان اثنان، هما رجل وامرأة، تم سحبهما من تحت أنقاض منزلهما، في بلدة بيت سابر بمنطقة سعسع جنوب غرب دمشق.

وأضاف أن القصف الإسرائيلي استهدف مواقع إيرانية وأخرى تابعة للنظام السوري، في الكسوة ومنطقة سعسع ومطار المزة العسكري وجديدة عرطوز وضاحية قدسيا ومحيط صحنايا، جنوب وجنوب غرب العاصمة دمشق، وجرى تدمير مستودعات للأسلحة والذخائر تابعة لـ "فيلق القدس" التابع لـ"الحرس الثوري" الإيراني، كما جرى استهداف معسكر لهم، بالإضافة الى استهداف بطاريات صواريخ أرض - جو ومواقع لقوات النظام.

نتنياهو يعلّق وروسيا تندد

بدوره، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، استهداف مواقع عسكرية تابعة لإيران وقوات النظام، وقال في تصريح صحفي مكتوب: "أوضحت بأننا سنضرب كل من يعتدي علينا. هذا ما قمنا به هذه الليلة ضد أهداف عسكرية تابعة لفيلق القدس الإيراني وللجيش السوري في سوريا، وذلك بعد أن تم أمس إطلاق صواريخ من الأراضي السورية باتجاه إسرائيل".

في حين نقلت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، عن مسؤول كبير في جيش الدفاع الإسرائيلي، قوله: "أظهرنا للإيرانيين أن لدينا القدرة على الرد بقوة"، وأضاف المسؤول الذي لم تسمه الصحيفة "نحن نعلم أن لديهم خسائر، وربما قتلى".

أثارت تلك التطورات تحفظ روسيا، إذ أدانت وزارة الخارجية الروسية الضربات الإسرائيلية على سورية، معتبرة أنها "خطوة خاطئة".

ونقلت وكالة "تاس" الروسية عن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوجدانوف، قوله إن موسكو تواصلت مع حلفائها بهذا الخصوص، مضيفاً "كل هذا خاطئ للغاية، وقد يؤدي ببساطة إلى تصعيد غير ضروري".

وكانت إسرائيل أعلنت أنها اعترضت أربعة صواريخ أُطلقت، أول أمس، من الأراضي السورية نحو إسرائيل، وسبق ذلك إطلاق صافرات الإنذار في الجولان، متهمة إيران بالمسؤولية عن ذلك.

ونفذت إسرائيل خلال الأعوام الماضية هجمات عدة، ضد مواقع عسكرية تابعة لنظام الأسد والمليشيات الإيرانية في سورية، بهدف منع التموضع الإيراني عند حدودها، حسب الرواية الإسرائيلية.

المصدر: 
السورية نت