"تويتر" يحظر حساب السفارة الروسية في دمشق لانتقادها "الخوذ البيضاء"

عناصر من منظمة "الدفاع المدني السوري" أثناء عملهم تحت القصف في إدلب- يوليو/ تموز 2019 (الدفاع المدني السوري)
الأربعاء 31 يوليو / تموز 2019

حذف موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" حساب السفارة الروسية في دمشق، اليوم الأربعاء، بعد نشرها تقريراً انتقدت فيه منظمة "الدفاع المدني السوري"، أو ما يعرف بـ "الخوذ البيضاء".

وكتبت وزارة الخارجية الروسية تغريدة عبر حسابها في "تويتر"، قالت فيها إن إدارة الموقع حظرت حساب السفارة الروسية في دمشق، بعد نشرها تقريراً صادراً عن وزارة الدفاع الروسية ينتقد منظمة "الدفاع المدني السوري" ويتهمها بنشر فيديوهات "كاذبة" عن استهداف الطيران الروسي للمدنيين في إدلب.

وتأكد موقع "السورية نت" من حذف حساب السفارة الروسية والذي لم يعد موجوداً في محركات البحث التابعة لموقع "تويتر"، في حين لم تعلق إدارة "تويتر" على أسباب حذف الحساب حتى الآن.

وقالت وزارة الخارجية الروسية عبر "تويتر"، "تم حجب الحساب الرسمي للسفارة الروسية في سورية بدون تقديم أي تفسيرات، نعتبر هذا رقابة وانتهاكاً صريحاً لحرية الرأي من قبل إدارة الموقع الاجتماعي"، داعية الموقع إلى رفع الحظر عن الحساب.

وتتهم روسيا منظمة "الخوذ البيضاء" بأنها "إرهابية" وتفبرك هجمات كيماوية في المناطق الخاضعة لسيطرة المعرضة السورية، من أجل اتهام النظام سوري بالمسؤولية عن تلك الهجمات.

إلا أن منظمة "الخوذ البيضاء" تتلقى دعماً دولياً كونها تعمل في مجال إنقاذ حياة المدنيين من تحت الركام، فضلاً عن النشاطات الخدمية التي تقوم بها.

وكانت منظمة "الدفاع المدني السوري" (الخوذ البيضاء) تأسست عام 2013، وبدأت عملها في مجال الطوارئ وإنقاذ حياة المدنيين من تحت الأنقاض في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري، ووصل عدد المتطوعين فيها إلى ما يقرب من 3000 عنصر، فقدت العديد منهم خلال عمليات الإنقاذ.

ويتخوف النظام السوري من عناصر الدفاع المدني كونهم شاهدون على الجرائم المرتكبة بحق المدنيين خلال حملات النظام العسكرية للسيطرة على المناطق الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة.

وحصل بعض عناصر "الخوذ البيضاء" على تأشيرة توطين في بلدان غربية، منها كندا وبريطانيا، نتيجة محاصرة النظام السوري لهم وملاحقتهم أمنياً ورفضه إبرام تسويات معهم للخروج من المناطق التي خسرتها المعارضة إلى إدلب.

المصدر: 
السورية نت