جثة مجهولة تُثير رعب أهالي السويداء.. مصدر طبي: اقتلعوا عينه قبل قتله

شبكة "السويداء 24" تؤكد تفاقم حالات الخطف في المحافظة خلال الآونة الأخيرة
سبت 17 أغسطس / آب 2019

كشف مصدر طبي في السويداء، هوية الجثة المجهولة التي تم العثور عليها أمس الجمعة، على الطريق الواصل بين قريتي سليم وريمة حازم، شمال غرب السويداء، في وقت تعيش فيه المحافظة، مظاهر فلتان أمني، مع تزايد عمليات الخطف مقابل الفدية المالية.

ونقلت شبكة "السويداء 24"، اليوم السبت، عن مصدر طبي قوله، إن "الجثة تعود للمواطن يزن أيمن السليمان، والذي اختطف يوم الثلاثاء 6/8/2019، وتعرض يزن لأبشع أنواع التعذيب لدى الجهة الخاطفة، حيث قاموا باستئصال عينه وتعنيفه بشكل وحشي قبل أن يقتلوه خنقاً باستخدام كيس من النايلون".

ونقلت الشبكة عن أحد المقربين من القتيل قوله، إن  "الخاطفين كانوا قد تواصلوا مع ذويه، مطالبينهم بفدية مالية قدرها 100 ألف دولار مقابل إطلاق سراحه، إلّا أن ذويه لم يتمكنوا من تأمين المبلغ المالي".

وأضاف المتحدث ذاته، أن "الخاطفين أخبروهم في الاتصال الأخير قبل أيام (ما رح نقتل ابنك بس رح نخليه يتمنى الموت) ثم توقفوا عن الاتصال، حتى علم ذويه بوفاة ولدهم".

وينحدر يزن "من قرية الناصرية في منطقة القلمون، حيث خطف قبل أيام، وسط ظروف مجهولة، قبل أن يتبين مصيره أمس الجمعة"، وفق الشبكة.

وتتفاقم عمليات الخطف في محافظة السويداء "خصوصاً على أوتوستراد دمشق السويداء، إذ تنشط عصابات مسلحة، ينتمي غالبية أفرادها لقريتي مجادل وعريقة، وسط اتهامات تطال الحاجز الأمني في مدخل مدينة شهبا، كون معظم حوادث الخطف تحدث بالقرب منه، ولا تستهدف إلا الغرباء"، وفق الشبكة.

كما توثق شبكة "السويداء 24" شهرياً في عام 2019 "ما يتراوح بين 15 و 30 حالة خطف، طمعاً بالفدية المالية، وتؤكد أن حالات الخطف تتم وسط غياب أمني من أجهزة النظام الأمنية "الأمر الذي يثير استياء المواطنين، حيث لا تتدخل هذه الأجهزة إلا عندما تتعلق القضية فيها"، في إشارة إلى حالات الخطف التي طالت عناصر من قوات الأسد.

يشار إلى أن عصابة خطف في السويداء، أطلقت في 10 أغسط/آب، سراح المحامي فيصل حجازي، مقابل فدية مالية قدرها 13 مليون ليرة سورية، بعد تعرضه لتعذيب جسدي ونفسي، طوال فترة خطفه.

وبناء على شهادة المحامي الحجازي لـ"السويداء 24"، فإن الخاطفين استدرجوه عن طريق فيسبوك بحجة استلام قضايا لهم في محاكم السويداء، وعند وصوله إلى المحافظة قاموا بإرسال سيارة تقله إلى ريف السويداء الغربي.

الجدير بالذكر، أن العشرات من المواطنين من خارج محافظة السويداء، تعرضوا للخطف بعد استدراجهم من قبل الخاطفين، عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، إلى السويداء، وطلب الملايين كفدية لإطلاق سراحهم.

المصدر: 
السورية نت