"جند الأقصى" يعلن انسحابه من "جيش الفتح" ويدعو "تنظيم الدولة" لهدنة مع المعارضة

راية جند الاقصى
سبت 24 أكتوبر / تشرين الأول 2015

أصدر فصيل "جند الأقصى" الإسلامي والمنضوي في غرفة عمليات "جيش الفتح" التابع للمعارضة السورية يوم أمس الإثنين بياناً، أعلن فيه انسحابه من غرفة عمليات "جيش الفتح" وأسباب هذا الانسحاب.

وجاء في البيان التي حصلت "السورية نت" على نسخة منه"أننا في جند الأقصى وبناء على ماحدث ويحدث في ساحة الشام فإننا نريد أن نبين موقفنا الشرعي الذي بنيناه على ما نعتقده وندين الله تعالى به "والذي يتمحور حول النقاط التالية:

أننا "نعتبر من المؤسسين لجيش الفتح وخروجنا منه له أسبابه ودوافعه ومنها، تأييد بعض الفصائل فيه لبيان دي ميستورا الأخير والذي ينص على احترام إرادة الشعب السوري والذي يملك وحده حق تقرير مصيره وصياغة دستوره المستقبلي وإقرار بنوده، وغير ذلك مما نراه مخالفاً للشرع كالترحيب بالتدخل التركي والخطابات الانهزامية".

وثانياً "الضغط علينا لمقاتلة جماعة تنظيم الدولة داخل جيش الفتح وتحديداً من قبل حركة أحرار الشام"، وأضاف البيان أنه "لامانع من الرجوع لجيش الفتح في حال تصحيح المخالفات" والتي تتحدد بالنقاط التالية:

-إصدار ميثاق شرعي لجيش الفتح معتمد من العلماء وملزم لجميع أعضاء جيش الفتح.

-إصدار بيان من جيش الفتح بقتال الأمريكان والروس الذين يقاتلوننا ومن والاهم.

-على جميع فصائل جيش الفتح إيضاح موقفها المعلن والصريح من كافة المشاريع المضادة لتحكيم الشريعة.

وفي مايخص موقف "جند الأقصى" من "تنظيم الدولة" حيث تم إيضاحه في البيان ضمن البند الرابع والذي جاء فيه، " موقفنا من تنظيم الدولة أننا نرى خلافتهم غير منعقدة ولا  تصح ونبرأ إلى الله تعالى مما وقع فيه من تكفير للمسلمين واستباحة دمائهم بغير حق، ولا نقرهم على ما أحدثوه من سق للصف وتسفيه للعلماء ودماء الأبرياء ونعتبره غلواً وعدواناً".

وتابع البيان أن "قتالهم (تنظيم الدولة) ودفعهم عنا في المناطق التي نتواجد فيها حق شرعي فسندفع صيالهم عن أنفسنا وعن المسلمين، وهذا واجب شرعي لامناص منه، كما ندعوا تنظيم الدولة لعق هدنة لوقف الاقتتال بينهم وبين الفصائل الإسلامية وتوجيه الجهود لمحاربة النظام في سورية والنظام في العراق".

ويعتبر فصيل"جند الأقصى" من أبرز الفصائل الإسلامية المقاتلة في ريف إدلب، وتشكل قبل أكثر من عامين، بعد الانفصال عن جبهة النصرة، في أعقاب إعلان "تنظيم الدولة" عن "دولة الشام والعراق الإسلامية".

اقرأ أيضاً: أبو يعقوب ظل يلفظ اسم ابنه حتى خنقه السجان مقابل رغيفي خبز

 

المصدر: 
السورية نت

تعليقات