"جيش الإسلام" ينفي التوصل إلى اتفاق مع روسيا لإخلاء دوما:موقفنا ثابت

حمزة بيرقدار المتحدث الرسمي باسم هيئة الأركان في جيش الإسلام
الجمعة 30 مارس / آذار 2018

نفى "جيش الإسلام" اليوم الجمعة، التوصل لاتفاق يقضي بانسحابه من مدينة دوما بالغوطة الشرقية بعد أن قالت تقارير إعلامية روسية إن موسكو توصلت لاتفاق بانسحابه من المدينة.

وقال حمزة بيرقدارحمزة بيرقدار المتحدث الرسمي باسم هيئة الأركان في "جيش الإسلام" عبر صفحاته على وسائل التواصل الاجتماعي إنه "لا صحة لما تتداوله وسائل الإعلام عن اتفاق يقضي بإخراج جيش الإسلام من مدينة دوما، ولازال موقفنا واضحاً وثابتاً وهو رفض التهجير القسري والتغيير الديمغرافي لما تبقى من الغوطة الشرقية".

 

لا صحة لما تتداوله وسائل الإعلام عن اتفاق يقضي بإخراج #جيش_الإسلام من مدينة #دوما، ولازال موقفنا واضحاً وثابتاً وهو رفض التهجير القسري والتغيير الديمغرافي لما تبقى من #الغوطة_الشرقية.

— حمزة بيرقدار (@HA_alshami05) March 30, 2018

ونقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء في وقت سابق اليوم، عن هيئة الأركان العامة للجيش الروسي قولها، إنها "توصلت لاتفاق مع المعارضة في مدينة دوما يقضي بانسحابها من المدينة".

بدورها أشارت وكالة أنباء النظام "سانا" إلى توفر معلومات أولية عن "قرب التوصل إلى اتفاق يقضي بخروج جيش الإسلام من دوما إلى إدلب" دون إضافة تفاصيل.

وتجري منذ أيام مفاوضات مباشرة حول مصير مدينة دوما بين روسيا و "جيش الإسلام"، الذي طالما كان الأكثر نفوذا في الغوطة الشرقية.

وكانت المفاوضات تتركز أساساً على تحويل دوما إلى منطقة "مصالحة" يبقى فيها "جيش الإسلام" وتعود إليها مؤسسات النظام من دون دخول قوات الأسد، ويتم الاكتفاء بنشر شرطة عسكرية روسية.

ويبدو أن المفاوضات تواجه عراقيل عدة، وقد هدد النظام وحليفته موسكو بشن عملية عسكرية ضد المدينة ما لم يوافق "جيش الإسلام" على الخروج منها.

المصدر: 
السورية نت

تعليقات