حرائق متواصلة التهمت مساحات واسعة من محصولي القمح والشعير في الحسكة.. أكبر خسارة زراعية تشهدها الجزيرة السورية

حرائق تلتهم مساحات زراعية في ريف الحسكة - 10 يونيو/حزيران - مصدر الصورة: شبكة آسو
الثلاثاء 11 يونيو / حزيران 2019

التهمت حرائق جديدة، مساحات واسعة من محصولي القمح والشعير في ناحية القحطانية بريف الحسكة، لتضاف إلى عشرات الحرائق التي شهدتها أرياف الحسكة، خلال الأسبيع القليلة الماضية، وهو ما شَكَلَ أكبر خسارة زراعية تشهدها منطقة الجزيرة السورية.

ونشر ناشطون من الحسكة فيديوهات أمس الاثنين، وثقوا الحرائق خلال نشوبها في الأراضي الزراعية التابعة لناحية القحطانية، وقالوا إنها خرجت عن السيطرة في الساعات الأولى من نشوبها وهددَتْ عشرات القرى.

وقالت وكالة الإدارة الذاتية "anha" إن قرى ناحية القحطانية "تربه سبيه" تعرضت إلى حرائق هائلة، اجتاحت العشرات من القرى في الناحية، حيث أحرقت الأراضي الزراعية في المنطقة الواقعة بين تل ليلان وغردوكا، لتنتقل وبفعل قوة الرياح إلى معظم قرى الناحية من الجهتين الشمالية والشرقية، لتسجل أكبر خسارة زراعية لأهالي الناحية.

وأضافت الوكالة أنه وبعد الجهود الكبيرة التي بذلتها فرق الإطفاء ولجان الطوارئ والأهالي، تم إخماد كامل الحرائق في كافة الجهات، بعد وصولها إلى قرية "ديرنا قلنكا" شمال ناحية القحطانية بـ 15 كم.

ومنذ شهر مايو/أيار الماضي، التهمت الحرائق آلاف الدونمات من حقول القمح والشعير في شمال وشرق سورية، ضمن المناطق التي تسيطر عليها "وحدات حماية الشعب"، الأمر الذي أدى إلى خسائر كبيرة للمزارعين.

وأعلن "تنظيم الدولة" في 24 من مايو/ أيار الماضي، مسؤوليته عن تلك الحرائق التي طالت الأراضي الزراعية في سورية والعراق، وقال إنها تستهدف من وصفهم بـ"المرتدين"، لكن بعض المراقبين شككوا في تورط التنظيم فعلاً، بإشعال كل الحرائق.

وأصدرت "الإدارة الذاتية" تعميماً، الشهر الماضي، قالت فيه إن "ما تتعرض له المنطقة من حرائق كثيرة ومفتعلة تأتي ضمن سياسة الحرب الاقتصادية وتستهدف بشكل مباشر قوت الشعب ورزقه".

وأضافت "نهيب بكافة المواطنين وكافة مؤسسات الإدارة الذاتية وقوات الأسايش واللجان الشعبية لحراسة المزروعات ليلًا ونهارًا على مدار الساعة، ورفع الجاهزية إلى أقصى الدرجات ووضع جميع الآليات والجرارات في خدمة إخماد الحرائق المفتعلة".

وكانت حكومة النظام قدرت المساحات الزراعية المتضررة جراء الحرائق منذ بدء موسم الحصاد بنحو 3600 دونم شعير منها 1200 دونم بمنطقة رأس العين و900 دونم في تل براك و600 دونم بمناطق الحسكة و900 دونم في منطقة العريشة جنوب الحسكة.
وحسب تقديرات "هيئة الاقتصاد والزراعة" في "الادارة الذاتية"، فإن الحرائق التهمت، أكثر من ٢٠٠ ألف دونم، من الأراضي المزروعة بمحاصيل القمح والشعير بشكل خاص، وغيرها، في مناطق سيطرة "قسد" شرق وشمال شرق سورية.
أما الخسائر المالية التي مني بها المزارعون جراء الحرائق فقد بلغت ملياري ليرة سورية في ضوء الأرقام التي نشرتها "الإدارة الذاتية" عن المساحات المتضررة.

المصدر: 
السورية.نت