حرب أردوغان - بوتين: كشّ خامنئي

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

29/11/2015
صحيفة النهار
المؤلف: 

مرحلة بالغة الخطورة دخلتها المنطقة مع المواجهة المستمرة بين أنقرة وموسكو في سوريا وهي مواجهة همّشت طهران الى حد كبير وهي اللاعب الاكبر في سوريا منذ أعوام. وفي مقاربة لهذا التطور، يستعيد الخبراء في الشؤون الايرانية المرحلة التي أنهت الحرب الايرانية - العراقية في ثمانينات القرن الماضي وخصوصا العبارة الشهيرة التي نطق بها مؤسس الجمهورية الاسلامية الامام الخميني عندما قال عن موافقته على الاتفاق الذي أنهى تلك الحرب أنه كمن "يتجرّع السم...". وفي هذه الاستعادة يرون ظروفاً مشابهة يعيشها الآن المرشد الامام علي خامنئي الذي يواجه انهيارا لمشروعه الامبراطوري الذي أنفق في سبيله طاقات إيران المادية والبشرية على مدى أكثر من ربع قرن ووضعها على شفير الافلاس. حتى الآن يبدو أن خامنئي يعيش حالة إنكار دفعته الى تجاهل المواجهة الخطيرة التي نشبت بين تركيا وروسيا التي هزت ولا تزال المنطقة والعالم. وكان يجدر بالإمام خامنئي أن يقول كلمة دفاعا عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي زاره في طهران قبل أيام ووصفه خامنئي بأنه "شخصية بارزة في عالمنا المعاصر" إلا ان المرشد لاذ بالصمت. لكن هذا الصمت لم يصل الى مجلس الشورى الايراني. ووفقا لما أوردته صحيفة "الشرق الاوسط" فإن أحد أعضاء لجنة السياسة الخارجية والامن في المجلس انتقد عدم ثقة بوتين في إيران من خلال اصطحابه سيارته الخاصة الى طهران. أما الرئيس الايراني حسن روحاني فتولى صياغة موقف بلاده من المواجهة بين موسكو وأنقرة فوصف كلاً من روسيا وتركيا بأنهما "جارتان وصديقتان ومهمتان جدا لإيران".

الرمز المهم لمشروع خامنئي الامبراطوري في سوريا هو قائد "فيلق القدس"التابع لـ"الحرس الثوري الايراني" الجنرال قاسم سليماني. وفيما قال مصدر أمني ميداني لوكالة الصحافة الفرنسية أن سليماني "أصيب بجروح... في جنوب غرب حلب" كان أبرز مستشاري الاخير الجنرال حسن كريم بور يعلن أن 188 إيرانيا قتلوا في الحرب السورية. هذه الخسائر الايرانية التي توجتها إصابة سليماني ليست فألاً حسناً لمحافظي إيران الذين يقفون اليوم مربكين أمام تطور الصراع في سوريا التي تتجه الى خريطة جديدة تقوم على "سوريا المفيدة" بقيادة بوتين و"المنطقة الآمنة" بقيادة اردوغان ومساحة معقّدة ممتدة بين دمشق والجنوب السوري تتنوع فيها الجهات فيما تقبع إسرائيل في الجولان السوري المحتل "مطمئنة" الى وعد من بوتين وتعهد ضمني من طهران بأن لا تخرق الاخيرة ستاتيكو عام 1973.
في ظل هذه الخريطة السورية الجاري تظهيرها حاليا لا يبدو أن لفيلق خامنئي، ومن ضمنه "حزب الله" سوى دور الكومبارس. وهناك على رقعة الشطرنج هذه معطيات تفيد ان اللاعبين التركي والروسي قد يضطران للقول للمرشد الايراني "كش ملك". فالصفقة إذا خرجت من غبار هذه الحرب لن تتسع لرئيس النظام السوري وصاحبه خامنئي.

تعليقات