حزب ألماني يخفق بالحصول على اعتراف رسمي لزيارة نوابه مسؤولين بنظام الأسد

من زيارة حزب البديل لمسؤولين بنظام الأسد
سبت 07 أبريل / نيسان 2018

أخفق حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي في محاولته الحصول على اعتراف من البرلمان الألماني بأن الزيارات التي قام بها نواب الحزب إلى مناطق أزمات مثل سوريا وشبه جزيرة القرم تندرج تحت بند الرحلات الرسمية.

وذكرت مجلة "دير شبيغل" الألمانية، أن البرلمان الاتحادي (بوندستاغ) لا يدعم رحلات إلى "مناطق لا تعترف بها جمهورية ألمانيا الاتحادية وفقاً للقانون الدولي" أو إلى دول أصدرت الخارجية الألمانية تحذيرات من السفر إليها.

جاء ذلك استناداً إلى خطاب من أمانة لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان للنائب البرلماني المنتمي إلى حزب البديل من أجل ألمانيا فالديمار هيرت.

وجاء في الخطاب أن طلب الكتلة البرلمانية لحزب البديل من أجل ألمانيا اليميني الشعبوي بإرسال وفد لسوريا وشبه جزيرة القرم لا يمكن الموافقة عليه من هذا المنطلق.

وبحسب التقرير، فإن الحصول على اعتراف بأن هذه الجولات رسمية سيعني أنه لن يتحمل أفراد الحزب  تكاليف هذه الجولات.

وشارك في الزيارة المثيرة للجدل مطلع آذار/مارس الماضي، التي جمعت نواب لحزب البديل الألماني من برلمانات محلية وأربعة نواب للحزب من البرلمان الاتحادي (بوندستاغ) مع مسؤولين بنظام بشار الأسد بدمشق.

ويشار إلى أن الخارجية الألمانية أصدرت عدة تحذيرات من السفر إلى سوريا.

وكانت انتقادات من أطراف كثيرة في الطيف السياسي الألماني قد طالت زيارة أعضاء من حزب البديل لدمشق، وعلى رأسها الحكومة الألمانية.

وقال شتيفن زايبرت المتحدث باسم المستشارة أنغيلا ميركل: "من يسايرون هذا النظام (بشار الأسد) يستبعد نفسه من أن يكون مؤهلاً" للعمل السياسي، وذلك في إشارة إلى أعضاء حزب "البديل".

وأضاف زايبرت أن "النظام السوري يظهر كل يوم إلى أي مدى هو غير إنساني"، معتبراً أن الرئيس الأسد يتحمل مسؤولية العنف بحق المدنيين في إدلب وحلب والغوطة الشرقية أو "يرتضيه".

وكانت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية قد أكدت أنه لم يتم إطلاع الوزارة بشكل مسبق على الزيارة.

اقرأ أيضا تركيا تنتقد المراوغة الأمريكية بشأن مستقبلها في سوريا وتطالبها بتحرك فعلي بمنبج

المصدر: 
DW - السورية نت

تعليقات