"حقل تجارب مفتوح".. روسيا: أوقفنا إنتاج 12 نموذجاً من الأسلحة بعد تجربتها في سورية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في معرض للأسلحة في موسكو - المصدر: وكالة تاس
الأحد 22 سبتمبر / أيلول 2019

تحولت سورية إلى حقل تجارب مفتوح للأسلحة الروسية، والتي قتلت الآلاف من المدنيين في السنوات الماضية، تحت ذريعة "محاربة الإرهاب".

وأعلن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو اليوم الأحد أن بلاده أوقفت إنتاج 12 نموذجاً من الأسلحة الروسية بعد تجربتها الفاشلة خلال العملية العسكرية في سورية، فيما تم تحديث 300 نموذج آخر.

وأضاف شويغو، بحسب ما نقل موقع "روسيا اليوم" وكالة "نوفوستي": "اعتماداً على نتائج العملية العسكرية في سوريا أجرينا العديد من اللقاءات المكرسة لتحليل عمل أسلحتنا ومعداتنا العسكرية".

وتابع "يمكنني القول لكم إنه تم تحديث نحو 300 نموذج من الأسلحة، مع الأخذ بعين الاعتبار الخبرة المكتسبة في سوريا، وهناك 12 نموذجاً كانت تعتبر واعدة فأوقفنا إنتاجها".

ومن الأسلحة التي جربتها روسيا في سورية: مقاتلات سوخوي، منها 35 أو 57، بالإضافة إلى القاذفة "تو 160"، كما استعملت روسيا القنابل الذكية.

وجربت روسيا أنظمة جديدة للقتال البري وأنظمة دفاع جوي وطائرات بدون طيار ومركبات إزالة الألغام.

وكانت وسائل إعلام روسية قد نقلت في أغسطس/ آب الماضي عن وزارة الدفاع الروسية قولها إنه تم أثناء العملية العسكرية في سورية تجربة 231 نموذجاً من الأسلحة الحديثة والمحدثة والتي أظهرت فعاليتها القتالية العالية.

ومنذ التدخل الأول في 2015 باتت سورية شأناً روسياً يومياً، وتحولت إلى مقر للقواعد العسكرية وملعب للمناورات وحقل تجارب للأسلحة بمختلف أنواعها، والتي قتلت آلاف المدنيين بذريعة "الحرب ضد الإرهاب".

وكانت صحيفة "ريد ستار العسكرية الروسية قد قالت في تقرير سابق لها إن "98 % من طاقم النقل الجوي و90 % من طواقم الطيران في الجيش الروسي، وكذلك 60 % من الطيارين للعمليات بعيدة المدى قد شاركوا بالفعل بالعمليات في سوريا".

المصدر: 
السورية نت

تعليقات