حكومة النظام: أسطوانة غاز كل 3 أشهر لمن لايملك بطاقة ذكية في دمشق

مدنيون في العاصمة دمشق بانتظار الحصول على إسطوانة غاز - أرشيف
الثلاثاء 26 مارس / آذار 2019

أعلنت "وزارة النفط والثروة المعدنية" في حكومة النظام، عن  المراكز التي يتم فيها تقديم وثائق الحالات الإفرادية التي لا يمكنها الحصول على البطاقة الذكية، كالعازب وغير السوري المقيم بدمشق، والمكاتب أو الفعاليات التجارية، حتى يتم تزويدها بجرة غاز كل 3 أشهر.

وأوضحت وزارة النظام في صفحتها على "فيسبوك" أن الحالات المذكورة تقدم الوثائق المطلوبة في مقرات الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية "محروقات" بدمشق وريفها وهي، مقر مديرية عمليات الغاز في العدوي، مقر مديرية المشروعات بالمهاجرين.

ويوجد أيضاً مقر فرع دمشق بساحة الحجاز، ومقر قسم التشغيل والصيانة بفرع دمشق الكائن في مساكن برزة، ومقر فرع ريف دمشق الكائن في التجهيز، ومستودع الغاز بالميدان، ومستودع الغاز في برزة.

وبالنسبة إلى الوثائق المطلوبة من الشخص الأعزب غير المقيم مع عائلته، هي عقد ملكية منزل أو عقد إيجار ساري المفعول ضمن مدينة دمشق، ويمنح أسطوانة غاز كل 3 أشهر.

أما الشخص غير السوري المقيم في مدينة دمشق، يطلب منه بطاقة الإقامة ضمن سورية ويمنح أيضاً أسطوانة غاز كل 3 أشهر، فيما تمنح العائلة غير السورية المقيمة بدمشق أسطوانة كل 23 يوماً بعد تقديمها بطاقة الإقامة.

وحول الفعالية التجارية الفكرية (مكتب هندسي، مكتب محاماة، عيادة طبية، صيدلية) والمكاتب التجارية المختلفة التي لا تستجر غاز صناعي، يطلب منهم سجل تجاري أو إثبات مزاولة مهنة ويمنحون أسطوانة غاز كل 3 أشهر.

وبدأت أمس الإثنين أتمتة توزيع أسطوانات الغاز المنزلي عبر البطاقة الذكية في مدينة دمشق، بعدما جرى تطبيقها ضمن اللاذقية في 11 فبراير/ شباط 2019، وسيتم تعميمها على محافظات أخرى اعتباراً من أبريل/ نيسان المقبل.

وتشهد عموم مناطق سيطرة النظام منذ اشتداد موجة البرد، قبل أشهر، أزمات خانقة في توفر الغاز المنزلي، ونقص كبير في وقود التدفئة وإعادة انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة، إضافة إلى تراجع قياسي في قيمة الليرة السورية مقابل الدولار الأميركي، ما أدى إلى تحليق جديد في الأسعار ضيق سبل العيش، وجعل الحياة بالغة الصعوبة.

اقرأ أيضا: قوات تركية وروسية تسير أول دورية في تل رفعت بريف حلب

المصدر: 
السورية نت

تعليقات