حملة اعتقالات "قسد"مُستمرة في دير الزور.. المُبرر خلايا "تنظيم الدولة"

فرات بوست: مظاهرات البصيرة(25أبريل/نيسان) احتجاجاً على تردي الوضع الأمني و المعيشي و الصحي
الأحد 19 مايو / أيار 2019

شنت قوات "قسد"، حملة مداهمات واعتقالات في الريف الشرقي لدير الزور، ضمن حملة التمشيط التي بدأتها ضد من قالت إنها خلايا تتبع لتنظيم "الدولة الإسلامية".

شبكات محلية في شرقي سورية، منها "دير الزور 24"، قالت في "فيس بوك"، إن "قسد" نفذت اليوم الأحد، إعتقالات جديدة في قرية الشنان والجردي وبلدة الطيانة في الريف الشرقي.

"شبكة فرات بوست" من جهتها أوضحت في "فيس بوك" أيضاً، أن حملة المداهمات في بلدة الجرذي أفضت إلى اعتقال عبد الفتاح الحمود وهو أحد عناصر "تنظيم الدولة".

 وأطلقت "قسد" في 16مايو/أيار الحالي، حملة تمشيط قالت إنها تستهدف خلايا "تنظيم الدولة" شرق الفرات، والذي أُعلن القضاء عليه بشكل كامل بعد تحصنه في بلدة الباغوز بريف البوكمال.

وقالت "قسد" في بيان لها الأربعاء الماضي:"ٌقواتنا بدأت حملة تمشيط في محيط بلدة الشحيل وباديتها، واستهدفت مخابئ الإرهابيين في المنطقة الصحراوية".

وأسفرت الحملة في البداية عن اعتقال 20 شخصاً ومصادرة كميات من السلاح والذخيرة، وعن كشف مخابئ ونفقين كانا يُستخدمان من قبل عناصر التنظيم لشن هجمات في المنطقة، بحسب البيان.

وعلى الرغم من إنهاء نفوذ "تنظيم الدولة" شرقي سورية، إلا أن هجماته لم تتوقف ضد "قسد"، آخرها في 16 مايو/أيار الجاري، حيث ذكرت وكالة "أعماق"، أن مقاتلي التنظيم استهدفوا مقرات عسكرية لقسد في ريف الحسكة الجنوبي وريف دير الزور.

من جانب آخر لا تنحصر حملة قسد ضد خلايا التنظيم فقط، بل تتعلق بما شهدته المنطقة مؤخراً من مظاهرات شعبية، تركزت في مدينة الشحيل، ضد انتهاكات "قسد" وسوء الأوضاع المعيشية في المناطق الخاضعة لـ"قسد"، بريف دير الزور.

وفي 15 من مايو/أيار الجاري، أعلنت "قسد"، اعتقال عدد من المشاركين في مظاهرات ريف دير الزور، بعد اتهامهم بالتبعية لـ"تنظيم الدولة"، وقالت في بيان لها إن عناصرها ألقوا القبض على "أربعة عناصر من داعش في قرية الجرذي" شرقي دير الزور.

وأضافت أن الأربعة كانت بحوزتهم لافتات كتب عليها شعارات ومطالب تنادي بإخراج السجناء وإخلاء المخيمات وتسأل "أين النفط"، إضافة لكتابة أسماء بعض عشائر المنطقة.

وشهدت الشحيل بريف دير الزور،  مظاهرات شعبية غاضبة، أدت إلى إحراق مقرات عسكرية، عقب مقتل مدنيين على يد "قسد"، كما سجلت في قرى ضمان وذيبان مظاهرات حاشدة تنديدًا بمقتل المدنيين في مدينة الشحيل.

وأدى ما سبق إلى اجتماع شيوخ ووجهاء قبيلة العكيدات في محافظة ديرالزور، الاثنين الماضي، في مدينة الشحيل، لاتخاذ موقف ضد "قسد"، وخرج الاجتماع ببيان ختامي، طالب التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، بالتدخل لوقف انتهاكات "قسد"، بحق سكانٍ في دير الزور.

المصدر: 
السورية.نت