حملة للشرطة التركية في أضنة استهدفت 80 ألف سوري.. صحيفة توضح السبب (فيديو)

الشرطة التركية صوّرت سوريين في أضنة مع بطاقات الحماية المؤقتة خاصتهم - خبر ترك
الثلاثاء 06 نوفمبر / تشرين الثاني 2018

أطلقت الشرطة التركية في ولاية أضنة حملة أمنية في الولاية، نفذتها بالتعاون مع شعبة الأجانب؛ وتستهدف البحث عن أوراق السوريين الثبوتية "التركية" وخاصة بطاقة الحماية المؤقتة التركية "الكملك" حيث عملت الشرطة التركية على استيقاف السوريين في الشوارع والمحلات التجارية، لتصوير كل شخص هو وبطاقة الحماية المؤقتة، وعمدت الشرطة بعد تصوير كل شخص مع هويته بكل واضح لتدوين ذلك في سجلات نفذتها خلال الحملة.

هذه الحملة شملت وحسب ما ذكر موقع "خبر ترك" وترجمت السورية نت قرابة 80 ألف سوري في الولاية والضواحي التابعة لمدينة أضنة، حيث عملت الشرطة التركية على التحقق من بطاقاتهم، وتأكدت أن كل شخص يحمل بطاقته الصحيحة وتأكدت من أن البطاقة مطابقة للشخص، كما عرضت صور نشرها الموقع تظهر وضع كل شخص لبطاقة الحماية المؤقتة أمام وجهه ثم تصويره من قبل الشرطة التركية.

بالإضافة للأشخاص الذين يحملون بطاقات الحماية المؤقتة التركية "الكملك" فقد التقطت الشرطة كذلك صوراً للأشخاص الذين لا يوجد لديهم بطاقات حماية مؤقتة تركية إطلاقاً أو لديهم نقص في الأوراق، وسجلوا لدى الشرطة بعد أخذ بياناتهم.

وذكر الموقع أنه من بين 80 ألف شخص خضعوا لتدقيق البطاقات الشخصية من قبل الشرطة، وجدت الشرطة التركية 10 ألاف شخص سوري بدون بطاقات حماية مؤقتة، إضافة إلى حوالي 20 ألف سوري تتبع بطاقات الحماية المؤقتة خاصتهم لولايات أخرى، حيث يفترض قانون الحماية المؤقتة التركي أن يعيش الشخص الذي يخضع للحماية المؤقتة في ولاية استصدار بطاقة الحماية ويصعب في الكثير من الأحيان استبدال البطاقة ببطاقة من ولاية أخرى.

ولم ينقل الموقع عن أي عمليات اعتقالات أو ترحيل للاجئين سوريين إلى ولايات أخرى بنتيجة هذه الحملة، التي تعتبر الأكبر في الولاية منذ بداية اللجوء السوري.

اقرأ أيضاً: مسؤول أمني دخل منزلهم وقتلهم.. وزير لبناني يكشف تفاصيل عن تصفية النظام للاجئين عائدين

المصدر: 
السورية نت