حمّل أوروبا المسؤولية.. تقرير: حوامل وأطفال معرضون للخطر بمخيمات لجوء باليونان

حوامل وأطفال معرضون للخطر بمخيمات لجوء باليونان
الأربعاء 09 يناير / كانون الثاني 2019

قالت منظمة "أوكسفام"  في تقرير نُشر اليوم الأربعاء إن الأطفال غير المصحوبين بذويهم والنساء الحوامل والمعاقين يجري التخلي عنهم في مخيمات مكتظة باللاجئين في جزر إيجة اليونانية.

ودانت المنظمة الحقوقية الدولية في تقريرها الذي جاء تحت اسم"ضعفاء ومهملون" معاملة مئات الأشخاص المعرضين للخطر في خيام بتلك الجزر، مشيرة إلى نقص الرعاية الطبية والمياه الدافئة ضمن مشاكل أخرى هناك.

وذكر تقرير لمكتب المنظمة في اليونان أن "تحديد وتلبية احتياجات هؤلاء الأشخاص هو أهم واجب للحكومة اليونانية والشركاء الأوروبيين".

ونوه التقرير إلى أن نظام التعريف بالمهاجرين وحمايتهم وخاصة منهم الأكثر ضعفاً، انهار بسبب النقص المزمن بعدد العاملين فيه والتدابير غير المجدية.

طبيب لآلاف المهاجرين

وأضاف : "بالنسبة للسنة الماضية (2018)، عيّنت الحكومة اليونانية طبيباً واحداً فقط، في جزيرة ليسبوس، لمعاينة ومتابعة الوافدين الجدد الى هذه الجزيرة".

مشيراً أن المهاجرين يصل عددهم شهرياً حتى 2000 شخص. وخلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، لم يكن أي طبيب موجوداً، ولم يخضع المهاجرون لأية معاينة طبية كي يتم التعرف على الضعفاء بينهم الذين يحتاجون لرعاية خاصة.

وأضافت "أوكسفام" في تقريرها أن التدابير القائمة "مثيرة للالتباس في الأصل" لأنها تغيرت ثلاث مرات خلال العام.

و تضمن التقرير شهادات نساء تركن المستشفى ليقمن في خيم بعد أربعة أيام فقط على خضوعهن لعمليات قيصرية لوضع أطفالهن. كما أورد ان أولئك الذين تعرضوا للاعتداءات من بينها جنسية، اضطروا للإقامة في مخيّم. وفي هذا المخيم مخاطر التعرض للاعتداءات تظهر دورياً.

"المعرضون للخطر"

وقالت "أوكسفام" إن الأطفال غير المصحوبين بذويهم والحوامل والنساء اللواتي يرافقهن أطفال صغار والأشخاص ذوي الإعاقة والناجين من التعذيب، يندرجون تحت تصنيف "المعرضين للخطر" بموجب قوانين الاتحاد الأوروبي، وينبغي أن يعاملوا وفقا لآلية اللجوء العادية وعدم البقاء في البؤر الساخنة.

وأضافت المنظمة أنه لا ينبغي ترك اليونان تتعامل مع التحديات المتعلقة باللاجئين بمفردها، داعية إلى توزيع طالبي اللجوء بشكل أكثر عدلا على دول الاتحاد الأوروبي.

يشار إلى أن نظام "النقاط الساخنة" لفحص طالبي اللجوء في الجزر من أجل التعامل مع طلباتهم المتعلقة بالحصول على مأوى في الاتحاد الأوروبي، لم يواكب منذ البداية عدد الأشخاص القادمين من تركيا، مما أدى إلى تعطل المعالجة ومن ثم تكدس المهاجرين.

اقرأ أيضا: بري يدعو لتأجيل القمة العربية ببيروت.. ويطالب بحضور نظام الأسد

المصدر: 
وكالات - السورية نت