خامنئي قبل روحاني والأسد

صورة فهد الذيابي

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

3/12/2015
الشرق الأوسط
المؤلف: 

التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في إيران بالمرشد الأعلى علي خامنئي قبل أن يلتقي بـحسن روحاني رئيس البلاد. هذه دلالة جديدة على أن مواقف الرئاسة الإيرانية تنطلق من توجيهات المرشد، وأن الغرب يدرك هذا الأمر، ويشير من ناحية أخرى إلى أن الملف السوري الذي هو صلب المباحثات، أصبح أكثر تعقيدا ويستلزم النصائح، وربما قبول الإملاءات من القيصر بوتين.

لم ينجح قاسم سليماني وجنود الحرس الثوري، في تهدئة روع المرشد من تطورات الحدث السوري طيلة خمس سنوات أنفقت خلالها إيران دون فائدة مليارات الدولارات، وزجّت بحزب الله اللبناني في جحيم أدركت أن لا طائل منه سوى المزيد من الاستنزاف المادي والبشري للشباب الذين خدعتهم دعاية حماية المراقد، وهي حجة ساذجة لم تعد تنطلي على أحد.

كان يمكن لـخامنئي أن يجلب الأسد للطاولة التي جلس إليها بوتين، لكنه لم يعد نافعا لتمثيل دور رئيس الدولة السورية، وبقاؤه في دمشق هو الأجدى الآن، تركه المرشد يردد عبارته "القضاء على الإرهاب مفتاح حل الأزمة"، علّه يستدر عطفا دوليا جديدا رغم إجماع العقلاء على أن رحيله هو ما يجب، من أجل سوريا جديدة تنعم بالحياة والتعايش، لا بالقنابل والبراميل المتفجرة التي تطلقها طائراته على المدنيين العزل في الأرياف والقرى.

وعلى رغم تطابق أقوال المسؤولين الروس والإيرانيين في القضية السورية، إلا أن الأفعال لا يمكن التنبؤ بها في قادم الأيام، ومرشحة لافتراق وجهات النظر؛ فالروس لا يعنيهم بقاء سوريا حليفة لإيران بقدر ما يولون أهمية لبقاء مصالحهم في البحر المتوسط الذي هو أقل خطرا من الغرق في الميدان الدامي.

لذلك، الرؤية غير الموضوعية لإيران حيال الملف السوري يستحيل أن تسفر عن تحقيق آمالها بصمود النظام الموالي لها، وهو ما قد يجعلها عرضة للابتزاز مجددا من تجار السلاح الدوليين، وهو أمر يفضي لتزويد النار بالوقود، ويشكل استنزافا بالمعنى الاقتصادي، ما يجعل السياسة الإيرانية خارج نطاق الممكن، وتندرج في إطار تعميق الأزمة.

تعليقات